2022-05-18 نشرت في

هل تم الانقلاب على رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري؟

نفى المكلف بالاتصال في الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري محمد عبيد، اليوم الأربعاء، ما تم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص سحب الثقة من رئيس الاتحاد عبد المجيد الزار وتكليف، نور الدين بن عياد بتسيير المنظمة.
 



هل تم الانقلاب على رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري؟

وأكّد عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد المكلف بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني، قريش بلغيث، بدوره، وجود عدّة محاولات خلال الفترة الأخيرة للإطاحة برئيس المنظمة دون الرجوع إلى مؤسساتها وقانونها الأساسينقلا عن "وات".
وشدد بلغيث، في السياق ذاته، على استقلالية المنظمة الفلاحية معتبرا أنه ليس من حق رئاسة الجمهوريّة أو رئاسة الحكومة التدخل في هذا الهيكل المهني، وتابع "أنّه على إثر اجتماع المجلس المركزي، الخميس 12 ماي 2022، بالقيروان، والذي دعا له رئيس المنظمة، عبد المجيد الزار، وفق ما يخوله له النظام الأساسي دون غيره والذي افضى بإجماع 85 عضوا من المجلس المركزي ويمثلون ثلثي النصاب تقريبا، بأنه لا مجال لتدخل أي مؤسسة سواء كانت رئاسة الجمهورية أو رئاسة الحكومة بالتأثير على تسيير المنظمة، وبناء عليه يعتبر ما وقع اليوم محاولة انقلاب رديئة الإخراج وأن الدور سيأتي على بقية المنظمات إذا لم تتوحد بموقف يدين مثل هذه التدخلات السافرة".
ومن جهته أفاد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد، حاتم مانسي، بأن الاجتماع، الذي، تمّ عقده، الأربعاء بالمقرّ المركزي، يعد قانونيا، طبقا للنظام الأساسي، في بابه السابع وتحديدا الفقرة 11، التّي تنص على عقد اجتماع ثان للمنظمة في بحر أسبوع، بعد أن وقع تغيير مكان الاجتماع المقرر بالمقر المركزي يوم 11 ماي 2022 ليتم عقده بالقيروان والذي يعد باطلا، وفق تقديره، نظرا لعدم اكتمال النصاب.
وأكّد مانسي في السياق ذاته، حضور ثلث أعضاء المنظمة في اجتماع، الأربعاء، بالمقر المركزي للمنظمة الفلاحيّة بالعاصمة، للتداول في نقطة هيكلة المنظمة واتخاذ قرار سحب الثقة من عبد المجيد الزار وانتخاب نور الدين بن عياد رئيسا للمنظمة بالإجماع.