2013-09-02 نشرت في

مصطفى بن جعفر يتوجه بخطاب إلى الشّعب التّونسي يوم الأربعاء 4 سبتمبر

يتابع السّيد مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي ببالغ الإهتمام اللقاءات التي تجمع بين مختلف الفرقاء السياسيين ومع المنظمات الراعية للحوار الوطني



مصطفى بن جعفر يتوجه بخطاب إلى الشّعب التّونسي يوم الأربعاء 4 سبتمبر



 "  ويحيّ بالمناسبة الدّور التاريخي الذي تضطلع به المركزية النقابية في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ تونس ، كما يسجل ببالغ الإرتياح التقارب الهامّ بين مواقف الفرقاء، مكبرا دور القيادات السياسية في السعي إلى التقارب من أجل مصلحة الوطن


و يتوجه رئيس المجلس الوطني التأسيسي للسادة النواب بالشكر الجزيل على صبرهم وتفهّمهم للموقف الذي أقدم عليه يوم 6 أوت الماضي بتعليق أشغال المجلس الوطني الـتأسيسي إلى حين إنطلاق مائدة الحوار الوطني ، معتبرا أن هذا القرار كان من اجل المصلحة الوطنية وساهم في خلق الظروف الملائمة لإنطلاق حوار حقيقي بين الفرقاء وكثّف من نسق اللقاءات بين أطراف سياسية لم تجتمع من قبل ،بل كان التوتر يسود العلاقات بينها


و يؤكد السيد مصطفي بن جعفر ان هذا القرار قد ساهم إلى حد كبير في الحدّ من الإحتقان الذي شهده الشاّرع التونسي قبل 6 أوت والقطع مع الصّورة التي علقت في أذهان التونسيين والتي فرقت فيها الأسلاك الشائكة بين أبناء وبنات شعبنا


 كما يسجل رئيس المجلس الوطني التأسيسي إرتياحه لتطوّر المواقف بين الفرقاء السياسيين بإزالة الخطوط الحمراء من هذا الطرف و ذاك وخاصة في ما يتعلق بقبول مبدأ إستقالة الحكومة وتشكيل حكومة جديدة غير متحزبة تترأسها شخصية وطنية مستقلة من ناحية والمحافظة على مؤسسة المجلس الوطني التأسيسي بعد الدعوات المطالبة بحلّه من ناحية أخرى


 ويعتبر السيد مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي أن اللقاءات التي ستعقد اليوم وغدا هامّة ومفصلية وأن الحكمة لتدعونا إلى مزيد من التاني لتوفير أفضل الظروف من اجل إنطلاق حقيقي للحوار وجمع الفرقاء حول طاولة واحدة


 هذا وسيتوجه رئيس المجلس الوطني التأسيسي بخطاب إلى الشّعب التّونسي يوم الأربعاء 4 سبتمبر الجاري