Publié le 20-05-2022

الدكتور حاتم الغزال يُحذّر من جدري القردة ويدعو لتطعيم التونسيين ضدّه

كشف الدكتور حاتم الغزال، المختص في علم الأجنة أن مرض الجدري من أقدم الأمراض الفيروسية التي أصابت الإنسان من آلاف السنين ولكن أغلب الناس اليوم لا يعرفونه لأنه اختفى تماما منذ50 سنة تقريبا بفضل نجاح التلقيح ضده.



الدكتور حاتم الغزال يُحذّر من جدري القردة ويدعو لتطعيم التونسيين ضدّه

وتابع الدكتور في تدوينة على صفحته أنهيوجد فيروس شبيه جدا لفيروس الجدري يسمى جدري القردة ينتقل بين الحيوانات في إفريقيا وأنه قد يحدث في حالات نادرة أن ينتقل إلى الإنسان فيصاب به عدد ضئيل من الناس في بعض دول إفريقيا الاستوائية، مشيرا إلى أنه لم يحدث في الماضي بتاتا أن انتقل هذا المرض بين البشر خارج هذه الدول.

وأوضح الدكتور أنه تم يوم2 ماي اكتشاف حالة إصابة بجدري القردة في بريطانيا لمسافر قادم من نيجيريا، بعد ذلك بأسبوع تم اكتشاف أربعة حالات أخرى في بريطانيا لمواطنين لم يسافروا إلى إفريقيا ثم أعلنت إسبانيا عن اكتشاف8 حالات ثم البرتغال والولايات المتحدة وكندا وايطاليا والسويد وأخيرا منذ ساعات فرنسا، معبرا عن تخوفه من انتشار هذا المرضوبهذه السرعة "وفي دول لم يكن يظهر فيها بتاتا غير مطمئن ويجعلنا نتخوّف من تحوّله إلى وباء عالمي".

وأرجع الدكتور غزالسبب هذا الانتشار "قد يكون إما تغيّرا في الفيروس نفسه، أو بسبب إاعدام المناعة ضد فيروس الجدري لكوننا توقفنا عن التلقيح ضده منذ سنة1980 أو من الممكن أيضا أن يكون لاضطرابات المناعة التي حصلت بسبب فيروس كورونا دور في هذا الموضوع"، موضحا أن أعراض هذا المرض تتمثل في حمى وصداع وإرهاق وآلام في المفاصل والعضلات مثل تقريبا كل الأمراض الفيروسية ولكن بعد أيام يظهر على جسم المريض طفح جلدي مميّز".

وكشف الدكتور أنانتقال العدوى يمكن أن يكون تنفسيا وعن طريق اللمس أو عن طريق الجنس، وأن تلقيح الجدري ناجع ضد هذا المرض وأنه من الممكن أننا سنعود لاستعماله.

وشدد على ضرورة تفعيل اليقظة في المعابر الحدودية وتنبيه الجميع وخاصة الأطباء للإعلام عن الحالات المشبوهة في انتظار معرفة المزيد حول هذا المرضحسب قوله.