2021-04-23 نشرت في

آخر تصريحات الحارس الشخصي لبن علي قبل وفاته

عبد الرحمان سوفير الحارس الشخصي السابق للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي كان قبل وفاته وبالتحديد بعد الثورة قد تداول عديد الفديوات عبر شبكات التواصل الإجتماعي إتهم من خلالها بن علي إتهامات خطيرة متوعداً الحكومة المؤقتة خلال تلك الفترة ومن سماهم بالمتربصين بالثورة بالانتقام منهم.



آخر تصريحات الحارس الشخصي لبن علي قبل وفاته

 كان سوقيريؤكد على أن بن علي كان عميلا للمخابرات الإسرائيلية كما يؤكد أن المخلوع كلفه بتدريب مليشيات تابعة للتجمع الدستوري الديمقراطي لتقوم بمهام إذا حصل انقلاب عليه من طرف الشعب و قد أكد أن تسليح هؤلاء تم عبر سرقة أسلحة متطورة تابعة للأمن الرئاسي.
ومن المعلوم أن مقاطع الفيديو الذي كان سوقير ييثها عبر الفايسبوك كانت تتناول في اغلبها سيرته الذاتية مع العائلة الحاكمة .

إلا أن المقطع الأخير لبن سوقير وهو يحمل سلاحا ويتوعد على طريقة قادة القاعدة والجماعات المسلحة بثت الرعب هذه المرة في قلوب الكثير من المواطنين بعد رايتهم لقطعة السلاح التي أشهرها وتلفظه بعبارات تهديد للحكومة وألفاظ نابية ضد شخص الوزير الأول السيد الباجي قائد السبسي.

ولكن الأخطر في كل هذا أن سوقير أعلن بأنه يملك عشرات من المسلحين يأتمرون بآمرته وانه سيعطيهم إشارة البدء للهجوم على وزارة الداخلية وعلى منازل بعض قيادات الشرطة يوم 17 جوان وهو يوم الثورة
الثانية كما دعاها.

اثر ذلك، أصدرت محكمة الناحية بسوسة يوم 13 مارس 2015 حكما في حق الحارس الشخصي للرئيس السابق عبد الرحمان سوقير أحد حراس الرئيس المخلوع بن علي يقضي بعدم سماع الدعوى في قضية اتهامه بالتحريض على الكراهية والعنف خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية حين كتب على سيارته عبارة "كفاكم نفخا في الجثث" في إشارة إلى المرشح للرئاسة الباجي قايد السبسي.

للتذكير، انتقل إلى جوار ربه يوم الخميس 22 أفريل 2021 المدوّن والأمني الأسبق عبد الرحمان بن محمد سوقير بعد صراع مرير مع فيروس كورونا المستجد.