Publié le 12-09-2019

بريطانيا: فرص جديدة على مستوى التأشيرات والإقامة

المقترح الذي دافع عنه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ويبدو أنه في طريقه ليرى النور سيشكل منعطفا مهما في سياسة بريطانيا تجاه الطلاب الأجانب الذين يتخرجون من جامعاتها ويسمح لهم بالبحث عن عمل خلال الأربعة شهور التالية للتخرج وإلا عليهم مغادرة البلاد.



بريطانيا: فرص جديدة على مستوى التأشيرات والإقامة

تنهي السياسة الجديدة إحدى أكثر سياسات الهجرة التي أثارتها رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي عندما كانت وزيرة للداخلية عام 2012، حيث تم تقليص فترة البحث عن عمل للخريجين الحاصلين على درجة البكالوريوس أو درجة الماجستير من سنتين إلى أربعة أشهر فقط، واعتبرت ماي حينها أن تأشيرة العمل لما بعد الدراسة لمدة عامين "سخية للغاية".

وقد ألقي اللوم على هذه السياسة في إحجام الطلاب الدوليين عن التقدم للدراسة بالمؤسسات البريطانية، مما أدى لحرمان البلاد من خدمات الطلاب المتفوقين الذين يمكنهم المساهمة في تعزيز اقتصاد المملكة المتحدة بعد إكمال تعليمهم الجامعي فيها، كما أدى إلى تراجع مداخيل الجامعات.

ومن العام المقبل، يحصل جميع الخريجين الدوليين على مدة عامين للبحث عن عمل في المملكة المتحدة، مما يزيد من فرصهم في العثور على عمل طويل الأجل بعد الدراسة. يذهب هذا الإجراء إلى أبعد من آخر ورقة إرشادية للهجرة في وزارة الداخلية، والتي اقترحت تمديد الحد الأقصى لمدة أربعة أشهر إلى ستة أشهر، والحد الأقصى لأولئك الذين يحملون الدكتوراه إلى عام واحد.

وقالت الحكومة البريطانية إن الطلاب الدوليين سيتمكنون من الآن فصاعدا من الإقامة والعمل في المملكة المتحدة بعد التخرج. لن يكون هناك حد أقصى لعدد الطلاب الذين يمكنهم التقديم، لأن الطلاب الحاصلين على تأشيرة طالب سيكونون قادرين على التقدم بطلب للتبديل إلى تأشيرة عامل ماهر إذا وجدوا وظيفة تفي بالمعايير ذات الصلة.