2018-07-22 نشرت في

أمينة فاخت: كنت في حالة من الدهشة اللامتناهية أواجه حب الآلاف من الجمهور



أمينة فاخت: كنت في حالة من الدهشة اللامتناهية أواجه حب الآلاف من الجمهور

كنت في حالة من الدهشة اللامتناهية. أواجه حب الآلاف من الجمهور الذي أعتبره أكبر الانتصارات في حياتي، وكان علي أن أحتسي كل ذلك الحب على مهل لأستمتع به"
هكذا اختصرت الديفا "أمينة فاخت" كل ما عاشته ليلة عودتها الكبيرة على ركح المسرح الروماني بقرطاج في سهرة السبت 21 جويلية 2018 ضمن فعاليات الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي
كانت "عودة الروح" بالنسبة إلى الديفا وبالنسبة إلى الجمهور أيضا الذي لا يرتوي من صوتها وإحساسها العالي وحضورها و"هبلاتها" فجاء بأعداد غفيرة وتحمل الانتظار لساعات في صفوف طويلة، ولم يغادر المسرح حتى اللحظات الأخيرة من العرض
حب هذا الجمهور واستقباله العفوي لها بحرارة منح "أمينة فاخت" الكثير من الشحنة وبدت خلال الندوة الصحفية التي تلت العرض شديدة التأثر ولمعت عيناها بالدموع فرحا واعترافا بفضل هذا الجمهور عليها طوال مسيرتها 
انطلقت السهرة بمقطوعة موسيقية عزفتها الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة المايسترو "محمد الأسود" الذي نجح في تأليف مقطوعة تحمل عنوان العرض "عودة الروح" نغماتها مستوحاة من أغاني أمينة فاخت وصوتها. في تلك اللحظات كان الجمهور نافد الصبر ينتظر إطلالة الديفا، ولم يطل انتظاره فقد ظهرت "أمينة" وتمايلت على إيقاع نغمات "عودة الروح"... إطلالة تتماشى وشخصيتها المتمردة على العادي والمألوف والمنتظر... ظهور مفاجئ وبسيط حيت بعده الجمهور بكلمة واحدة "بونسوار" لتنطلق في آداء أول أغانيها "ولا مرة
كان الجمهور متعطشا لصوت أمينة فاخت ولحضورها أو "هبلاتها" فمنحها الكثير من الحب والطاقة لتسجل عودة قوية بعد غياب سنوات كثيرة. غنى معها، صفق لها، ساندها لتتخطى مواجهتها الصعبة هذه بنجاح
غنت الديفا عددا من أغانيها المعروفة مثل "سلطان حبك"، "على الله"، "اسألوا قلبي وعيني"، "ع جبين عصابة"، "موعدنا أرضك يا بلدنا"، وغنت أيضا "ع الماشينة" التي تضفي على آدائها الكثير من الألق بصوتها واختتمت سهرتها بأغنية "بجاه الله يا حب أسمعني" وإن لم تكن في حاجة إلى استجداء الحب من جمهورها الذي غمرها بالكثير الكثير من الحب
غنت "أمينة فاخت" من جديدها أيضا "يا بلادي"، و"سلطان الغرام" وفي كليهما استطاعت شد الجمهور
وخلال حفلها توقفت الديفا مرتين الأولى تركت فيها مكانها لابنتها "ملكة" التي غنت بصوت جميل وإحساس عال "نشيد الحب" ( l hymne a l amour) لإيديت بياف وصفقت لها "أمينة" الأم والفنانة وخاطبت الجمهور "إن أعجبكم صوتها صفقوا لها لتعيد آداء مقطع من الأغنية" ولم يخذلها الجمهور وأعادت "الصبية" ملكة مقطعا من الأغنية، وإن نجحت الديفا في التماسك أمام الجمهور فقد كانت شديدة التأثر في الكواليس وكانت تحتضن ملكة وتقبلها وتبكيان معا
وفي وقفتها الثانية أطل صوت جميل لشاب اسمه "محمد علي شبيل" غنى بالكثير من التمكن "ليام كيف الريح". وقالت "أمينة فاخت" خلال ندوتها الصحفية إنها لم تعلن عن اسم "محمد علي شبيل" ولا "ملكة" حتى يتعرف عليهما الجمهور والصحافة بصوتيهما ويسأل عنهما وأضافت "تركت الحكم على صوت "ملكة" للجمهور ولو لم تكن تتمتع بإمكانيات صوتية جيدة ما قدمتها للجمهور"
بدورها قالت "ملكة عويج" إنها تغني الغربي ولم تجرب حتى الآن آداء اللون التونسي أو الشرقي وأضافت "حتى لو تمكنت في يوم ما من آداء اللون التونسي والشرقي لا أرى نفسي قادرة على منافسة أمينة فاخت"
واعترفت "الديفا" بأنها لم تنضبط ببرنامج السهرة الذي أعدته مسبقا مع "محمد لسود" ولم تغن الكثير مما تمرنت عليه مع الفرقة الوطنية للموسيقى التي أثنت على حرفيتها وبراعة عازفيها وقائدها وأضافت "أنا ما نجمش نتحصر هكة كنت وهكة باش نقعد"
عرض "عودة الروح" كان إعلانا عن ولادة جديدة لأمينة فاخت التي قالت إنها تخطط لفعل الكثير في المستقبل، وقد حضر سهرتها إلى جانب الجمهور كبير العدد الدكتور "محمد زين العابدين" وزير الشؤون الثقافية، "نزيهة العبيدي" وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن إضافة إلى عدد من الوجوه الإعلامية والفنية من بينها "لطفي العبدلي"، "كوثر الباردي"، "حنان الشقراني"، "منال عبد القوي"، "حمزة البلومي" وغيرهم...
نذكر بأن الموعد مع الديفا "أمينة فاخت" على ركح المسرح الروماني بقرطاج سيتجدد يوم الثلاثاء 24 جويلية 2018 انطلاقا من العاشرة ليلا ضمن فعاليات الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي.