Publié le 18-01-2022

هشام العجبوني: أي معنى لاستشارة وطنية دون نقاش عام حول المفاهيم؟

تساءل النائب في البرلمان المجمد نشاطه هشام العجبوني عن "معنى "لاستشارة وطنية" بدون إطلاق نقاش عام حول المفاهيم الأساسية المطروحة؟؟".



هشام العجبوني: أي معنى لاستشارة وطنية دون نقاش عام حول المفاهيم؟

وقال العجبوني في تدوينة على صفحته "على سبيل المثال، عندما يقع طرح سؤال حول اختيار النظام السياسي الأنسب لتونس بين رئاسي وبرلماني ومختلط، ألا يجب قبل ذلك تفسير ماهية هذه الأنظمة وإيجابياتها وسلبياتها، وذلك قبل التصويت عليها؟؟".

وتابع القيادي في التيار الديمقراطي "من الآن، أؤكد لكم أن الأغلبية الساحقة ستختار آليا النظام الرئاسي لأنهم سيربطون بين عشرية الفساد والفشل وبين النظام السياسي البرلماني المعدّل أو المختلط الذي تم اعتماده في الدستور، وسيتم تحميله كل مآسي البلاد"، مشيرا إلى أن "ما يهم قيس سعيد في هذه الاستشارة هو المحور المتعلق بالنظام السياسي والدستور والقضاء وذلك لتبرير أجندته الخاصّة التي يريد فرضها بطريقة مسقطة، وبقية المحاور تمت إضافتها فقط للتمويه وأغلب الأسئلة المتعلّقة بها إجاباتها بديهية ولا تستحق استشارة وطاولة وكراسي للإجابة عنها" وفق تعبيره.