Publié le 16-10-2021

دراسة تكشف ''مفاجأة غير سارة'' للمتعافين من كورونا

كشفت دراسة طبية أن نصف الأشخاص الذين يصابون بـ"كوفيد 19" ثم يتعافون منه، يعانون أعراضا طويلة الأمد تصل إلى ستة أشهر، بعد الشفاء من العدوى.



دراسة تكشف ''مفاجأة غير سارة'' للمتعافين من كورونا

وأعدت هذه الدراسة من قبل جامعة بنسلفانيا الأميركية، وقام الباحثون بالاطلاع على 57 تقريرا دوليا حول عدد كبير من المتعافين.

وقدمت الدراسات السبع والخمسون بيانات حول 250 ألفا و351 شخصا ممن تعافوا من "كوفيد-19" وهم من غير الملقحين الذين تماثلوا للشفاء بين ديسمبر 2019 ومارس 2021.

وأظهرت النتائج أن البالغين والأطفال قد يعانون هذه الأعراض الطويلة، على حد سواء، وهذا معناه أن شدة المرض ليست حكرا على كبار السن وذوي الأمراض المسبقة.

 وقام هؤلاء الأشخاص الذين عانوا من "كوفيد طويل الأمد"، بالإبلاغ عن فقدان الوزن والتعب والحرارة والألم.

وبحسب الدراسة، فإن واحدا من بين كل 5 أشخاص تعافوا من فيروس كورونا المستجد، أبلغ عن شعوره بتراجع على مستوى الحركة.

وكشفت صور الأشعة الطبية عن وجود شيء غير عادي في الصدر لدى 60% من الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا.

كما أبلغ ربع الأشخاص المتعافين عن صعوبة في التنفس، فيما أكدت الدراسة أن ألم الصدر وخفقان القلب كانا من الأعراض الطويلة الأكثر شيوعا وسط المتعافين.