Publié le 01-08-2021

قوى سياسية تؤكد دعمها لإجراءات الكشف وتفكيك منظومة الفساد والإرهاب

حمّلت مجموعة من الأحزاب والمنظمات منظومة الحكم منذ 2011 وعلى رأسها حركة النهضة وحلفاؤها المتعاقبون مسؤولية ما آلت إليه أوضاع البلاد من تأزم متفاقم على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي ثم الصحي.



قوى سياسية تؤكد دعمها لإجراءات الكشف وتفكيك منظومة الفساد والإرهاب

وثمنت الأحزاب والمنظمات في بلاغ لها كل النضالات ضد منظومة الانتقال الديمقراطي "واعتبارنا إجراءات 25 جويلية استجابة جزئية لمطالبه تقتضي درجة كبيرة من اليقظة ونضالا دؤوبا من أجل المضي قدما نحو تصحيح جذري وفعلي للمسار الثوري"، مؤكدة دعمها لكل الاجراءات والقرارات الهادفة إلى كشف وتفكيك منظومة الفساد والإرهاب والاغتيالات ومحاسبة المتورطين فيها أمرا وتنفيذا.

كما دعت كل القوى الوطنية والتقدمية إلى تطوير وتوسيع كل أشكال التنسيق والتشاور في سبيل التعاطي مع المرحلة الاستثنائية التي تمر بها البلاد وبلورة بديل سياسي واقتصادي واجتماعي وطني وشعبي.

وتضم القائمة كلا من حزب النهج الشيوعي، حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، حزب الوطد الاشتراكي، شبكة المناضلين الجبهويين، ومناضلون يساريون مستقلون.