2014-01-28 نشرت في

اغتيال اللواء محمد سعيد مدير المكتب الفني لوزير الداخلية المصري

أفادت بوابة الأهرام المصرية بخبر اغتيال اللواء محمد سعيد، مدير المكتب الفني لوزير الداخلية المصري، محمد إبراهيم. وأشارت الصحيفة إلى أن أجهزة الأمن بالجيزة كثفت جهودها للقبض على مجهولين أطلقوا وابلاً من الرصاص، على اللواء محمد سعيد، مدير المكتب الفني لوزير الداخلية.



اغتيال اللواء محمد سعيد مدير المكتب الفني لوزير الداخلية المصري

وأفادت التحريات الأولية أن المتهمين انتظروا اللواء سعيد، بالقرب من منزله وعقب مشاهدتهم له أطلقوا عليه الرصاص وفروا هاربين.

وأشارت التحريات الأولية إلى أن سعيد يقطن في عقار خلف محافظة الجيزة مباشرة، التابع لقسم شرطة الطالبية، وانتقل اللواء كمال الدالي، مدير أمن الجيزة واللواء محمود فاروق مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة.

إلى ذلك، انتقل رجال المعمل الجنائي لمكان الحادث وتجري معاينة مكان الواقعة ورفع عينات، وانتشرت قوات الأمن بمحيط المحافظة لضبط المتهمين قبيل هروبهم.

يأتي هذا بالتزامن مع وصل الرئيس المعزول محمد مرسي، و20 قياديا من الإخوان، المتهمين في قضيتي "التخابر والهروب"، إلى أكاديمية الشرطة، استعدادا لمحاكمتهم، وجاء ذلك حرصا من وزارة الداخلية على نقل المتهمين في أمان، قبل موعد الجلسة المقرر انعقادها خلال ساعات.


وستكون أكاديمية الشرطة بالقاهرة مقر محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وهذه المرة في قضية هروبه من سجن وادي النطرون وعدد من قيادات الإخوان إبان ثورة يناير.


يذكر أن قضية الهروب من وادي النطرون متهم فيها 130 شخصاً من قيادات الإخوان وحركة حماس وحزب الله اللبناني، ولن يكونوا حاضرين كلهم بالطبع لتعذر القبض عليهم.


وجرت ترتيبات خاصة للمحاكمة، حيث أعدت وزارة الداخلية قفصاً زجاجياً عازلاً للصوت، سيكون مخصصاً لمرسي فقط لعزله عن باقي المتهمين، وهذا القفص مزود بميكروفون للتحدث فيه بعد إذن المحكمة، فيما ستكون وسيلة التحكم بالصوت من خارج القفص.