2013-09-18 نشرت في

توضيـــــح من التلفزة التونسية حول عدم بثّ سلسلة الزميل بطولة لمين النهدي

تبعا لما تناقلته بعض  الصحف  اليومية  والأسبوعية  من تصريحات لفريق  إنتاج سيتكوم " الزميل "حول رفض التلفزة  التونسية بث هذا  العمل  المتكون من 15 حلقة  نوافيكم  بالتوضيح التالي :



توضيـــــح من التلفزة التونسية حول عدم بثّ سلسلة الزميل بطولة لمين النهدي

- إن التلفزة التونسية  كانت وستظل  خير داعم للإبداع  التونسي  والمبدع التونسي دون اعتبار للأسماء والنجومية، هدفها خدمة المشاهد والارتقاء  بالمشهد السمعي  البصري  الوطني  ومن هذا  المنطلق تعاملت مع السلسلة  الهزلية  "الزميل " بطولة  لمين  النهدي  وإخراج عبد القادر الجربي ، فعرضت سيناريو الحلقات الخمس عشرة على لجنة القراءة التي أبدت ملاحظات  موضوعية  تم  بموجبها  تعديل  النص  ليصبح قابل مبدئي للتنفيذ شرط  موافقة  مجلس الإدارة وتوفر الدعم اللازم من قبل بعض المستشهرين نظرا لعدم توفر إعتمادات إنتاج لسنة 2013 لتنفيذ هذه السلسلة  . وعلى هذا الأساس أعطت الإدارة للشركة المنتجة رخصة تخول لها تصوير حلقة من هذه السلسلة ( PILOTE) لتقييمها والبت في مسالة دعمها ، مع التأكيد على أن الموافقة المبدئية لا تلزم المؤسسة التي يجب عليها التقيد بالإجراءات والتراتيب الإدارية المعمول بها و لكن الشركة المذكورة تعجلت الأمر وصورت عددا هاما من الحلقات.

- بالرغم من التعهد المبدئي للإدارة ببرمجة  هذا  العمل  في  أوقات  الذروة خلال شهر رمضان  إلا انه بعد أن قدمت شركة الإنتاج الخمس حلقات الأولى منه وعرضت على لجنة المشاهدة  تم رفضها كما  رفضها مجلس  الإدارة  أيضا بعد مشاهدتها .

- سلمت الشركة المنتجة  بقية الحلقات إلى  الإدارة  فتم عرضها على  لجنة المشاهدة  مجددا فأجمعت  الآراء على أن مستوى  الحلقات  لم يتجاوز ملاحظة "متوسط  وبالتالي  لم يرتق  العمل - كما يدعي  أصحابه  إلى  مستوى  الإبداع - ومع ذلك  ورغم  عدم توفر اعتمادات مخصصة لهذا  العمل،  حرصت  الإدارة على دعم هذا العمل   والبحث  عن  مستشهرين فاتصلت  مجددا بشركة  اتصالات  التي  أبدت  استعدادها  سابقا لدعم هذا الإنتاج  خلال  شهر رمضان وذلك قصد  تبني السيتكوم  وفق  المعاملات  الإشهارية خارج  شهر رمضان  فطلبت  مشاهدة نماذج من السلسلة وبعد المشاهدة اقترحت مراجعة  عرض  التلفزة بالتخفيض منه وهو ما لم تقبله التلفزة.

- وأمام تراجع المستشهر عن تقديم تعهداته  المالية في إطار استشهاره لهذه السلسلة وأمام الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد خلال النصف الثاني من شهر رمضان والتي إنعكست سلبا على عائدات الإشهار للتلفزة  و نظرا لعدم توفر إعتمادات مالية مرصودة في ميزانية الإنتاج لسنة 2013  للمشاركة في إنتاج  ودعم هذه السلسلة، وبناءا على رأي لجنتي القراءة والمشاهدة قرر  مجلس الإدارة المنعقد بتاريخ  11/9/2013 عدم إقتناء هذا العمل وهو ما تأسف له الإدارة  العامة للتلفزة التونسية  التي لم تبخل  بتشجيعها لمثل هذا العمل  الهادف إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان والعدالة  الانتقالية  والتي  عبرت  عن ترحيبها واستعدادها للمساهمة في انجاز عمل  درامي في إطار اتفاقية الشراكة التي تربط بين وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية والتلفزة التونسية .