2013-04-05 نشرت في

تهديدات لأحد الموظفين بالتلفزيون التونسي

يتعرض في المدة الأخيرة الزميل سيف الظريف وهو مساعد مخرج أول بمؤسسة التلفزة التونسية إلى ضغوطات وتهديدات على خلفية حديثة عن تجاوزات مالية وإدارية بالمؤسسة وكان قد ذكر اسم الرئيس المدير العام للمؤسسة كطرف في هذه التجاوزات



تهديدات لأحد الموظفين بالتلفزيون التونسي

وفي لقاءه بوحدة الرصد بمركز تونس لحرية الصحافة قال الزميل سيف إن التهديدات التي تمارسها "أطراف موالية للمديرة تطال كل من يتحدث عن التجاوزات في المؤسسة وكل من يتمسك باستقلالية المؤسسة ومهنيتها". وأكد أنه تلقى تهديدات عن طريق زملاءه بأنه سيتم حرمانه من حقوقه أو نزع صفته الإدارية عنه في حال أنه واصل الحديث عن التجاوزات التي تحصل في المؤسسة، وقال إنه محروم من منحة الأعمال الإضافية منذ شهر أفريل 2012


وكان الزميل الظريف قد ذكر في تصريحات صحفية أن مؤسسة التلفزة قد سلمت مسؤولية إعداد مسلسل تلفزيوني إلى شركة إنتاج خاصة دون القيام بمناقصة مثل ما ينصّ عليه القانون، كما تحدث عن تعيينات إدارية وامتيازات وأعمال إضافية لموالين للإدارة ومن يقومون بتشويه النقابيين والمدافعين عن استقلالية المؤسسة بالإضافة إلى حديثه عن الفساد وإهدار المال العام بالمؤسّسة



ومعلوم أنّ الظريف قد إلتحق منذ يوم الأربعاء الماضي في إضراب عن الطعام يشنّه جملة من زملائه بمقر التلفزيون يحتجّ فيه على سلسلة التجاوزات التي تطاله



ويُعبّر مركز تونس لحريّة الصحافة عن تضامنه مع سيف الدين الدين الظريف، ويُحذّر من أن يكون إنتقاد الوضع في مؤسسة التلفزيون التونسي مبرّرا للتضييق على العاملين فيها وتهديدهم