2019-08-16 نشرت في

فيضانات وسيول وتغيرات مناخية تسود العالم



 فيضانات وسيول وتغيرات مناخية تسود العالم

شهدت مناطق كثيرة من العالم في الآونة الأخيرة هطول أمطار غزيرة، وفيضانات في حالة استثنائية في مثل هذا الوقت من السنة.

المختصون في الطقس يرجعون هذه التغيرات وهطول الأمطار بغزارة في فصل الصيف إلى ظاهرة الاحتباس الحراري أو ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض.

ففي الهند أسفرت الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية عن سقوط 270 قتيلا، وإجلاء نحو مليون ساكن، في حصيلة جديدة أعلنت عنها السلطات ،وأعاقت الأحوال الجوية السيئة عمليات الإغاثة في ولاية كيرالا الأكثر تضررا جنوبي البلاد، في حين ساهم جنود من القوات البحرية والجوية في عمليات الإنقاذ في جميع المناطق المتضررة.

وفي الأردن اجتاحت الفيضانات في شهر أفريل الماضي 9 بلدات ومدن وغمرت 234 قرية بالمياه بالكامل ما أدى إلى نزوح أكثر من 400 ألف من مناطقهم، وفقا للإحصائيات الرسمية.

وفي اليابان طلبت السلطات من نحو 600 ألف شخص إخلاء منازلهم بسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار إثر وصول العاصفة المدارية "كروسا" إلى اليابسة.

كما حذرت السلطات من هطول أمطار غزيرة، يمكن أن يتجاوز معدلها في بعض المناطق الـ 1000 ملليتر على مدى 24 ساعة حتى صباح الجمعة.

هذا وتسببت الإعصار في إلغاء العديد من الرحلات الجوية ورحلات القطارات في عدة مناطق، فيما لم ترد أي تقارير عن فيضانات أو حدوث خسائر بشرية.

كما هبط إعصار فرانسيسكو في وقت سابق بالقرب من مدينة ميازاكي ما تسبب في هطول أمطار غزيرة نتج عنها ارتفاع منسوب المياه خاصة في الطرقات.

وفي السودان كشفت وزارة الصحة أن 12 ولاية بالبلاد تأثرت بالأمطار والسيول عدا ولايات (الخرطوم، الشمالية، وسط وغرب دارفور، النيل الازرق، البحر الأحمر).

ولا توجد إحصاءات إجمالية لحجم الأضرار، غير أن المياه غمرت نحو أربعة آلاف فدان من أراضي القطن والذرة بمشروع الجزيرة، وهو أحد أكبر أعمدة الاقتصاد في السودان. وحدث هذا بعد انهيار المصرف الرئيس لمياه الأمطار نتيجة قصور إداري، مما أدى لإلحاق خسائر كبيرة بالمزارعين.

كما أصبحت منازل عديدة في عزلة بعد أن أحاطت بها المياه من كل اتجاه، وامتلأت قنوات صرف مياه الأمطار التي كان مأمولا أن تسهم في معالجة المياه المتجمعة.

 وأسفرت الأمطار الغزيرة في بنغلادش عن مقتل أكثر من 47 شخصا في الأسبوعين الأخيرين، فيما لا يزال 120 في عداد المفقودين ويخشى وفاتهم بعد السيول الجارفة والانهيارات الأرضية في نيبال.

وفي بنغلادش تشرد ما لا يقل عن 700 ألف نتيجة الفيضانات.