2019-02-14 نشرت في

بوجمعة الرميلي يقر: هناك انقسامات داخل نداء تونس



بوجمعة الرميلي يقر: هناك انقسامات داخل نداء تونس

قال القيادي في حركة نداء تونس بوجمعة الرميلي " إن التعثرات التي يواجهها الحزب في تنظيم مؤتمره سببها تعطيلات في العمل على مستوى الهياكل وكذلك لخلافات في وجهات النظر بين القيادات حول إمكانية تسبب المؤتمر في المزيد من التقسيم بين الندائيين من عدمه ".
وأقر في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الخميس بخصوص ما تم تداوله حول وجود عملية تعطيل صلب قيادة الحزب، بأن هناك من يتخوف من نتائج المؤتمر وإمكانية تسببه في المزيد من الانقسامات خاصة وأن البلاد مقدمة على انتخابات تشريعية ورئاسية نهاية السنة الحالية وتشتيت الحزب قد يؤثر سلبا على مشاركته في هذه الاستحقاقات.
وأشار في هذا الصدد إلى وجود من يرى "أنه ساهم في الحفاظ على الحزب وأن له موقعا وحقوقا فيه لا يريد التخلي عنها ويعتقد أن الانتخابات قد تسلبه تلك المكاسب، وأن هناك من لا يريد ان يكون منصبه داخل الحزب محل منافسة »، وفق تعبيره، مشددا على أن « المكاسب لا تكون فردية ، إما حزبية أو وطنية أو لا تكون "
وقال الرميلي أنه إذا كانت القيادة واثقة من أن حصيلتها داخل الحزب ايجابية فلا يوجد مبرر للخوف من مؤتمر انتخابي يخضع لقواعد الديمقراطية، أما إذا كانت لديها مشاكل ستحاسب ولن تتحصل على أصوات من داخل الحزب"، معتبرا أن الحفاظ على الحزب لا يتعارض مع عقد مؤتمر انتخابي، وأن المطلوب في الوقت الراهن العمل على تحقيق التوحيد ولم الشمل من جهة ، والتوسع والانفتاح على الغير من جهة أخرى، وأن هناك من يقبل بهذه المبادئ وهناك من يرفضها.