Publié le 01-07-2022

الرئيس الإندونيسي يزور أوكرانيا وروسيا ويعزز جهوده من أجل السلام العالمي

أدى الرئيس الإندونيسي جوكووي خلال يومي 29و30 جوان 2022، زيارة إلى كل من دولة أوكرانيا وروسيا وعقد اجتماعات مباشرة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. "من اجل بناء الحوار ووقف الحرب وبناء السلام."



 الرئيس الإندونيسي يزور أوكرانيا وروسيا   ويعزز جهوده  من أجل السلام العالمي

وقد حمل الرئيس جوكووي خلال الزيارتين رسالة خاصة هدفها التشجيع على الحوار وعلى السلام العالمي، خاصة بين أوكرانيا وروسيا. ودعا الزعيم الإندونيسي كلاً من زيلينسكي وبوتين لحضور قمة مجموعة العشرين، المقرر عقدها في جزيرة بالي في نوفمبرالقادم.

اليوم، وبعد عامين من مكافحة وباء "كوفيد 19" وتأثيراته الاقتصادية في أغلب الدول، بات العالم مهددا بالعديد من الأزمات الحادة لعل أبرزها على المستوى الإقتصادي والتي سببتها الحرب بين أوكرانيا وروسيا. في هذا السياق ، بادر الرئيس جوكووي بإطلاق مبادرة وساطة يتم السعي من خلالها إلى الحوار من أجل تحقيق السلام العالمي. فقد حان الوقت اليوم لانهاء الحرب، لأن تأثيراتها لا تشمل فقط أوكرانيا وروسيا بل كل دول العالم دون استثناء.

خلال زيارته يوم 29 جوان 2022 إلى أوكرانيا، اجتمع الرئيس جوكووي على انفراد مع رئيس أوكرانيا. وقد عاين زعيم إندونيسيا المدن التي دمرت بشكل مباشر بسبب الحرب، وزار المستشفيات وقدم المساعدة الطبية. وفي مؤتمر صحفي ، أكد الرئيس جوكووي أمام الصحفيين التزامه بأن يكون وسيطًا وبأنه سيحمل رسالة من رئيس أوكرانيا إلى الرئيس بوتين في موسكو. فبالرغم من أن جهود الحوار والسلام ليست بالامر السهل، لكن إندونيسيا ستواصل التشجيع على الحوار والسلام وستواصل مساعيها من أجل نظام عالمي أفضل مستقر.

وتجدر الإشارة إلى أن إندونيسيا وأوكرانيا تحتفلان هذا العام بالذكرى 30 للعلاقات الدبلوماسية. لذلك سيتم استخدام هذا الزخم لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال لعب دور في إعادة بناء البنية التحتية في أوكرانيا وزيادة التجارة بين البلدين.

فجمهورية إندونيسيا متفائلة بأن أوكرانيا ستتعافى قريباً وتنهض بعد تحقيق السلام. ووفقًا لرئيس أوكرانيا، تتمتع إندونيسيا بموقع هام في العالم يؤهلها للعب دور استراتيجي خاصة بصفتها الدولة المضيفة لمجموعة العشرين في عام 2022 ورئيسًا لـدول جنوب شرق اسيا في عام 2023.

في اليوم الثاني 30 جوان 2022، واصل الرئيس جوكووي زيارته الرسمية لروسيا للقاء الرئيس فلاديمير بوتين. وقد أكد زعيم إندونيسيا خلال هذه الزيارة أهمية تحقيق السلام، لأن تأثير الحرب خطير للغاية بالنسبة لمعظم دول العالم ، خاصة من حيث ندرة الطاقة والغذاء ، مما يتسبب في مواجهة معظم الدول أزمة اقتصادية حادة للغاية. لذلك سيطلب الرئيس جوكووي على وجه التحديد من الرئيس بوتين إعادة تنشيط سلاسل الإمدادات الغذائية العالمية.

إن إندونيسيا هي الدولة الوحيدة التي تعزز الحوار والسلام بجدية من خلال زيارة كلا البلدين، أوكرانيا وروسيا في نفس الوقت. وقد تحادث الرئيس جوكووي مباشرة مع رئيس أوكرانيا ورئيس روسيا ، مُذكّرا بموقف إندونيسيا كدولة عززت منذ عام 1955 أهمية مبدأ عدم الانحياز لتحقيق التوازن والسلام العالمي وبالجهود التي تبذلها إندونيسيا كإجتهاد جيوسياسي حتى لا ينقسم العالم إلى قطبين، وهو أمر ملح للغاية لإنهاء الحرب بين أوكرانيا وروسيا، بحيث يمكن السيطرة على أزمتي الغذاء والطاقة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قبل زيارتي أوكرانيا وروسيا، وتحديدا يوم 28 جوان 2022، لبّى الرئيس جوكووي دعوات من دول مجموعة السبع بوصفه ضيفا خاصا و رئيسا لمجموعة العشرين لهذا العام بإندونيسيا. وقد تلقى فخامة الرئيس جوكووي في ميونيخ بألمانيا ترحيبا حارا من قادة مجموعة السبع ، بالنظر إلى الدور الذي لعبته إندونيسيا في التعامل مع الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الوباء. فقد حُظيت تجربة إندونيسيا في التمكن من البقاء في خضم الوباء والحرب الأوكرانية الروسية بتقدير كبير من قادة العالم.

وفي هذا الإطار ، أشرف السفير الأندونيسي بتونس زهيري مصراوي على لقاء إعلامي خصص لمبادرة الوساطة التي يقوم بها الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو بين روسيا و اوكرانيا.

 

 تصريح السفير الأندونيسي بتونس زهيري مصراوي :