Publié le 26-06-2022

بلدية تونس تدين حملة هتك الأعراض والاتهامات الباطلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أوضحت بلدية تونس أن كل ما يتم تداوله في الفترة الأخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي "من حملات تشويه وثلب وادعاء بالباطل بغاية تظليل الرأي العام وهتك الاعراض للمس من مصداقية وسمعة المؤسسة البلدية وأعضاء مجلسها وإطاراتها"، أن كل ما يروج لا أساس له من الصحة.



 بلدية تونس تدين حملة هتك الأعراض والاتهامات الباطلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وأكدت البلدية في بلاغ لها، أنها تعمل في كنف احترام القوانين والتراتيب الجاري بها العمل من أجل خدمة المواطن والصالح العام وفي انسجام تام مع سياسة الدولة وتوجهاتها، وفي إطار مبدأ وحدة الدولة، "هدفها الوحيد في ذلك الرقي بالخدمات المسداة لمتساكني مدينة تونس وزوارها والمساهمة في المجهود الوطني من أجل مستقبل أفضل"

كما أدانت بلدية تونس بشدة تعمد بعض صفحات التواصل الاجتماعي إعادة نشر نفس الوثائق الإدارية الواهية" والتي هي في الحقيقة وثائق إدارية عادية لا تؤكد بتاتا الادعاءات المزعومة وتوجيه اتهامات كيدية بغاية تظليل الرأي العام والإيهام بوجود تجاوزات إدارية ومالية من أجل زعزعة استقرار المؤسسة البلدية والتشكيك في نزاهتها"، وأشار البلاغ إلى أن بلدية تونس كانت قد تقدمت بشكاية لدى وكيل الجمهورية لتتبع كل من تورط في هذه الحملات المغرضة من قريب أو من بعيد "وكل من سولت له نفسه تقديم واستعمال ونشر وثائق إدارية بلدية بصفة غير قانونية وبغاية الإساءة إلى المؤسسة البلدية لمدينة تونس."