Publié le 25-11-2021

وزيرا السياحة والصحة يفتتحان المؤتمر الإفريقي للسياحة الطبية

أعطى وزيرا السياحة محمد المعز بلحسين والصحة الدكتور علي مرابط شارة انطلاق المؤتمر الإفريقي للسياحة الطبية في دورته الثانية الذي تحتضنه تونس من 25 إلى 27 نوفمبر الجاري بحضور عدة وفود من بلدان عربية وإفريقية وأوروبية في مجال الطب والاستشفاء والسياحة العلاجية.



وزيرا السياحة والصحة يفتتحان المؤتمر الإفريقي للسياحة الطبية

وأكد وزير السياحة، في كلمة ألقاها بالمناسبة، على أهمية هذا المؤتمر الذي يعد مناسبة قيمة لمزيد الانفتاح على القارة الإفريقية والترويج للوجهة التونسية كوجهة للسياحة الطبية والسياحة العلاجية.

وأفاد محمد المعز بلحسين بأن قطاع السياحة الصحية في تونس يشهد تطورا بالرغم من الأزمة الصحية العالمية حيث تعتبر تونس فاعل مهم في السوق العالمية في هذا المجال، حيث تعتبر بلادنا رائدة في مجال السياحة الطبية والاستشفائية ونطمح لزيادة عدد الحرفاء الأجانب المقبلين على الخدمات الطبية ببلادنا إلى أكثر من 400 ألف سنويًا، الرقم المسجل قبل أزمة كوفيد-19، بالإضافة إلى 150 ألف من حرفاء الاستشفاء والعلاج بمياه البحر وذلك بفضل الكفاءات التونسية ذات الصيت العالمي والبنية التحتية الملائمة والعصرية وكذلك بفضل التشجيعات والتحفيزات المقدمة للتشجيع على الاستثمار في هذا المجال.

واشار إلى ضرورة العمل المشترك لتبادل الخبرات والاستفادة من الكفاءات التونسية حيث يمكن بالتعاون مع وزارة الصحة والتعليم العالي، تشجيع بعث برامج لتكوين وتدريب الأطباء من مختلف البلدان الأفريقية الذين سيكونون في نهاية المطاف سفراء المستقبل للمعرفة والخبرة التونسية في المجال الطبي والإستشفائي.

ولاحظ الوزير بأنه يتم العمل على تبسيط الإجراءات التي تنظم القطاع من خلال إنشاء "علامة جودة" تهدف إلى تعزيز معرفتنا الطبية والعلمية عبر كامل سلسلة القيمة مضيفا أنه يتم العمل كذلك بالشراكة مع الأطراف المعنية على إحداث "الفيزا الإلكترونية" بالنسبة للسياح المقبلين على الخدمات الطبية والاستشفائية