Publié le 24-05-2017

نفوق أكثر من 44 ألف سلحفاة بحرية في البحر الأبيض المتوسط

يسجل البحر الأبيض المتوسط سنويا نفوق أكثر من 44 ألف سلحفاة بحرية نتيجة الصيد البحري العرضي منها حوالي 700 سلحفاة بحرية في تونس التي نشهد كذلك عدة حالات صيد للسلحفاة البحرية وبيعها بشكل غير قانوني.



نفوق أكثر من 44 ألف سلحفاة بحرية في البحر الأبيض المتوسط

وافاد بيّان صحفي مشترك لكلّ من وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي والصندوق العالمي للطبيعة بشمال إفريقيا والمعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار اصدرته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسلحفاة البحرية والذي شهد امس الثلاثاء تنظيم يوم إعلامي تحت شعار "الحماية والمحافظة على السلاحف البحرية بتونس" وذلك بمقرالمعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار فرع المنستير.

 وأوضحت سبا قلوز المكلفة بإدارة التصرّف في المنظومات البحرية والساحلية بوكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي في مداخلة حول حماية جزر قوريا كموقع لتفريخ السلاحف في تونس أنّ فكرة حماية السلاحف البحرية انطلقت ضمن تمش متكامل لحماية التنوع البيولوجي ولتثمين المواقع البالغ عددها بتونس 11 موقعا ومنها موقع جزر قوريا بالمنستير وذلك بهدف إدراجها ضمن الحركية الإقتصادية. 
وأشارت الباحثة في المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار فرع المنستير ألفة الشايب إلى دور المعهد في حماية السلحفاة البحرية من ذلك إحداث منذ سنة 2004 مركز حماية ورعاية السلاحف البحرية علما وانه توجد في السواحل التونسية ثلاثة أنواع من السلاحف البحرية وهي السلحفاة ضخمة الرأس والسلحفاة جلدية الظهر والسلحفاة الخضراء.
 ويعزى نفوق السلاحف البحرية بالخصوص الى الصيد العرضي والتلوث .