2024-05-31 نشرت في

افتتاح باهر للدورة الثانية لملتقى جيتكس إفريقيا المغرب 2024

انطلقت اليوم بمراكش فعاليات معرض ومؤتمر جيتكس أفريقيا المغرب 2024، الحدث الأبرز والأكثر تأثيرا على مستوى القارة الأفريقية في مجال التكنولوجيا والشركات الناشئة. ويعتبرهذا المعرض منصة لاستكشاف الفرص الرقمية والنموالاقتصادي في أفريقيا من خلال برنامج مكثف يمتدعلى ثلاثة أيام ،يجمع نخبة من أبرز خبراء التكنولوجيا والمبتكرين الرواد وصناع السياسات والقادة الحكوميين والمستثمرين.



افتتاح باهر للدورة الثانية لملتقى جيتكس إفريقيا المغرب 2024

تنعقد النسخة الثانية من معرض جيتكس أفريقيا المغرب تحت الرعاية السامية الملك محمد السادس، تحت إشراف وزارة التحول الرقمي وإصلاح الإدارة، بشراكة مع وكالة التنمية الرقمية. وتتولى تنظيمه شركة كون العالمية، الفرع المتخصص في النشاط الدولي لمركز دبي التجاري العالمي الذي ينظم جيتكس، الذي يعد أكبر علامة لتنظيم الأحداث التكنولوجية عبر العالم.

وترأس  السيد عزيز أخنوش، السيدرئيس الحكومة المغربية، حفل افتتاح المعرض، الذي ستتواصل فعالياته إلى غاية 31مايو، ويترقب استقبال 1400عارض من الشركات التكنولوجية والشركات الناشئة، وأكثر من 350مستثمر من المستوى الأول، وأكثر من 600محاضر و100هيئة حكومية، إضافة إلى عشرات اللاف من المشاركين القادمين من 130دولة.

التحق عزيز أخنوش بالمنصة الرسمية للحدث الأكثر انتظارا، مرفوقا بكبار المسؤولين والوزراء القادمين من إفريقيا والعالم أجمع، خلال حفل الافتتاح، ومن بينهم معالي الدكتورة غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة بالمغرب؛ معاليالسيد حماد عبيد المنصوري، المدير العام للهيئة الرقمية في دبي؛ السيد شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب؛  محمدالادريسي الملياني، المدير العام لوكالة التنمية الرقمية؛  لاسينا كوني، الرئيس التنفيذي لإفريقية الذكية؛ و تريكسي لوه ميرماند، الرئيسة التنفيذية لشركة كون العالمية، وهي الهيئة المنظمة لملتقى جيتكس إفريقيا المغرب.

في خطابه الافتتاحي، سلط رئيس الحكومة الضوء على الدور الذي تلعبه التكنولوجيا والابتكار في تعزيز التحالفات المهمة لمستقبل القارة: « التحول الرقمي ليس مجرد ترف تكنولوجي، بل هو محرك أساسي لتعزيز التعاون بين البلدان الإفريقية. فالتحول الرقمي يقدم حلولا ملموسة للتحديات التي تواجهها قارتنا، ويحفز التنمية المستدامة ويخلق البيئة الملائمة لتعميق التكامل بين البلدان الإفريقية ».  وأضاف قائلا: « إنتبني هذاالتحول وتعزيزهيكتسي أهمية كبرى في تمكين إفريقيامن تحقي ققدراتها الكاملة في القرن الحادي والعشرين. وفي هذا الصدد، يعد معرض جيتكس أفريقيا منصة متميزة لمناقشة المحفزات الرئيسية التي تمكن القارة الأفريقية من أن تصبح مستهلكا ومنتجا للتقنيات الرقمية ».

وفي نفس الاتجاه، قال المدير العام للهيئة الرقمية في دبي،  حماد عبيد المنصوري: « « لقد اختارت المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة مسار الثورة الرقمية، وبلورتا اختيارهما على أساس مصلحة الإنسان في إطار التنمية المستدامة. ونحن في دبي، وانطلاقا من عملية التحول الرقمي التي نفذناها منذ مطلع الألفية، لا يسعنا إلا أن ننظر بإعجاب وتقدير إلى التجربة المغربية، خاصة في مجال تعزيز التعاون الإقليمي والدولي وبناء الجسور لتحل محل الحدود الضيقة. وهذا يؤكد أن العالم أصبح اليوم عبارة عن قرية صغيرة، وأن معركة التنمية المستدامة هي معركتنا جميعا. فالإنجازات الفردية مهما بلغت درجة نجاحها تبقى ناقصة إذا لم تكن ملكا للجميع، خصوصا في الوقت الحاضر الذي صار فيه العالم مترابطا بشكل لم يسبق له مثيل ».

من جانبها، أبرزت غيثة مزور، الوزيرة المغربية المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، النمو الملحوظ لعدد الشركات الناشئة في المغرب وإفريقيا، مشيرة إلى مشاركة المئات من بينها كعارضين في جيتكس أفريقيا المغرب 2024. وقالت « رأينا خلال العام الماضي صعود العديد من الشركات الناشئة في المغرب وفي إفريقيا بشكل عام، وأنا فخورة اليوم برؤية أن العديد منها ممثلة في هذه الدورة. لم يكن ذلك مفاجئا، لأن الكثير من التطورات قد حدثت في عالم التكنولوجيا منذ العام الماضي ».

وأشارت الوزيرة أيضا إلى الأهمية التي أصبح تكتسيها تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في تحول الاقتصاد الإفريقي ورفع التحديات التي تواجهها القارة. وقالت: « سأدعكم تتخيلون كيف ستبدو اقتصاداتنا وحياتنا في السنوات القليلة القادمة. إن دعم نمو إفريقيا كقوة تكنولوجية وذكاء اصطناعي هو أمر أساسي لتصنيع إفريقيا ونموها، ولخلق فرص الشغل في قارة سيتضاعف عدد سكانها بحلول عام 2050. حيث سيكون 50% من الأفارقة تحت سن 25عاما بحلول ذلك الوقت ».

وشدد  محمد  الادريسي الملياني ،المديرالعامل وكالة التنمية الرقمية،على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تسريع التحول الرقمي 

يعطي جيتكس إفريقيا الأفضلية للصناعة التكنولوجية في الحدود الأخيرة للنمو العالمي

في خطابها أمام الجمهور الحاضر، احتفت منظِّمة جيتكس إفريقيا، تركسي لوه ميرماند، الرئيسة التنفيذية لكون العالمية، النمو السريع للحدث الرئيسي للتكنولوجيا في إفريقيا: « بعد سنة فقط، وبينما نحن مجتمعون هنا، ضاعف جيتكس إفريقيا حجمه. نحتل الآن 20قاعة عرض. إن جيتكس إفريقيا في المغرب ليس فحسب أكبر معرض للتكنولوجيا والشركات الناشئة في إفريقيا، بل إنه أيضا مماثل لبعض أكبر صالونات التكنولوجيا والشركات الناشئة وأكثرها شهرة على المستوى الأوروبي، إن لم يكن أكبر منها. فمع المغرب تجاوز جيتكس إفريقيا القارات ».

وأضافت: « لو سألنا  ChatGPT قبل عامين إن كنا قادرين على خلق أكبر معرض للتكنولوجيا والشركات الناشئة الذي لم يسبق له مثيل في إفريقيا، مع جميع الخوارزميات المتوفرة لنا، لا أعتقد أنه كان سيتنبأ بالنجاح الذي حققنا اليوم. يقال إن إفريقيا هي آخر حدود النو العالمي، ومع بزوغ الذكاء الاصطناعي، أصبحت الفرص والوقع على إفريقيا هائلة. نعدكم بأن الفرص هنا غير محدودة ».

تتواصل فعاليات جيتكس إفريقيا المغرب إلى غاية 31ماي بمراكش، موفرة 280ساعة من المحتوى الغامر، بما في ذلك نقاشات الموائد المستديرة المتزامنة، الجلسات الحصرية والخطابات الافتتاحية لبعض الأسماء الوازنة في عالم التكنولوجيا. سيقدم المعرض كذلك آخر تطورات عمالقة التكنولوجيا، والليكورن، والشركات الناشئة والشركات المتوسعة في إفريقيا. المزيد من المعلومات متوفرة على الموقع: www.gitexafrica.com

ستثمار الفرص المستقبلية في قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا. تُقدم الشركة تجارب أحداث مبتكرة والتي تعزز العلاقات تجارية، متيحة الفرص ومحفزة النمو الاقتصادي.

وتستند الشركة على المحفظة الواسعة لمركز دبي التجاري العالمي من الفعاليات، سواء منها المخصصة للتجارة والأعمال، أو المفتوحة للعموم، والتي تغطي قطاعات متعددة، بما في ذلك التكنولوجيا والأغذية والفنادق والاستدامة والبث الإذاعي والأقمار الصناعية والسيارات وتنمية المواهب والملاحة البحرية الترفيهية.


في نفس السياق