2024-01-14 نشرت في

الوافي : درس اليوم في حوار مريم الدباغ تختصره هذه الآية

علق الاعلامي سمير الوافي على تصريحات الانستغراموز مريم الدباغ في برنامج هادي زعيم و الذي بث أمس على قناة الحوار التونسي .



الوافي :  درس اليوم في حوار مريم الدباغ تختصره هذه الآية

و هذا السياق نشر الوافي تدوينة على صفحته الرسمية الفايسبوك جاءت كالتالي 

''ألف مدرسة...وألف جامعة...وألف مليار...لا تستطيع تغيير مريم الدباغ نحو الأفضل كما غيرتها أيام قاسية في السجن...لم يغيرها السفر إلى عشرات الدول...ولم تغيرها الفلوس السهلة والكثيرة...ولم تغيرها العلاقات الكبيرة...لكن أياما في السجن حولتها إلى إنسان آخر...متزن ومتعقل ومتواضع ولطيف وحساس...وأخرجت منها أجمل ما فيها...بكت بحرقة على زميلاتها السجينات بعد أن تركتهن هناك...ندمت على بعض أخطائها...تعلمت دروسا إنسانية من تجربتها القصيرة هناك...أصبح لسانها لطيفا بعد أن كان مؤذيا...ومهذبا بعد أن كان جارحا...وأصبحت دموعها سهلة وقريبة وصادقة...وقلبها أحن وأرق وأصفى...

وعرفت قيمة النعمة حتى لو كانت مجرد قطعة خبز ساخنة...إنها نسخة جديدة أجمل وألطف وأرقى من نسخة مريم الدباغ السابقة...وكلنا خطاؤون ونريد أن نصبح أجمل وأفضل نسخة منا...وقد تصنع منا المحن تلك النسخة...ولو حرصنا على أن نكون كل يوم نسخة أفضل من نسخة أمس لأصبحت الدنيا بخير...!!! درس اليوم في حوار مريم الدباغ مع هادي زعيم تختصره هذه الآية " وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم "...فبعض الإبتلاءات نظنها محنة فنكتشف أنها منحة...ونظن أننا حُرمنا لكننا في الحقيقة رُحمنا''...!!!


في نفس السياق



آخر الأخبار