2022-12-03 نشرت في

اللجمي: تغطية ''محتشمة'' للحملة الإنتخابيّة في الأيام الثلاثة الأولى

قال رئيس الهيئة العليا المستقلّلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) النوري اللجمي إنّ التغطية الإعلامية للحملة الإنتخابيّة تعدّ "محتشمة" في الثلاثة أيام الأولى من الحملة (25-26-27) خاصّة في المؤسسات الخاصّة.



اللجمي: تغطية ''محتشمة'' للحملة الإنتخابيّة في الأيام الثلاثة الأولى

قال رئيس الهيئة العليا المستقلّلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) النوري اللجمي إنّ التغطية الإعلامية للحملة الإنتخابيّة تعدّ "محتشمة" في الثلاثة أيام الأولى من الحملة (25-26-27) خاصّة في المؤسسات الخاصّة.

وأوضح في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم السبت أنّ التغطية بمؤسسات الإعلام العمومية وخاصّة منها الإذاعات هي تغطية هامّة، تميّزت بظهور بارز للمترشّحين وللفاعلين المؤسساتيين كذلك (رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة)، مبيّنا أنّه خصّص للمترشحين وفق ما رصدته الهيئة 12 ساعة و26 دقيقة أي بنسبة 83.63 بالمائة من التوقيت المخصص للحملة في تلك الفترة (25-26-27) في حين كانت نسبة حضور الفاعلين المؤسساتيين في البرامج المخصصة للحملة 16.08 بالمائة.

في المقابل أكّد انّ نسبة حضور الأحزاب السياسيّة والشخصيات في الإذاعات الخاصة يكاد يكون منعدما حيث خصًّص لهم حوالي دقيقتين أي ينسبة 0.29 بالمائة من التوقيت المخصص للحملة.

وبالنسبة للتلفزة التونسيّة قال اللجمي إنّها خصًّصت حيّزا مهمّا للمترشّحين والذي كان في حدود 33 دقيقة و59 ثانية في حين أنّ ظهور الأحزاب السياسية والشخصيات غير المنتمية كان محتشما بالنظر إلى انّه كان في حدود الدقيقة و50 ثانية أي قرابة 4 بالمائة من مجموع التوقيت المخصص للحملة خلال تلك الفترة.

وبخصوص القنوات الإذاعية الخاصّة أوضح أن حجم التغطية في تلك الفترة التي رصدتها الهيئة كان في حدود الساعتين و20 دقيقة خصّص 14 بالمائة من هذا التوقيت للمترشّحين و61 بالمائة للفاعلين المؤسساتيين و24.40 بالمائة للأحزاب وغير المنتمين.

وأكّد اللّجمي أنّ رصد الحملة الانتخابيّة متواصل وأنّه يوجد اجتهاد من قبل وسائل الإعلام لتطبيق مبدأ المساواة خلال التغطية الاعلامية ، مؤكّدا في هذا الجانب على ضرورة أن تشمل التغطية كافة المترشّحين والدّوائر في احترام لمبدأ المساواة.


في نفس السياق

آخر الأخبار