2021-05-07 نشرت في

ما هي الدول العربية التي رصدت السلالة المتحورة الهندية على أراضيها؟

تسللت السلالة المتحورة الهندية لفيروس كورونا إلى عدد من الدول العربية، في وقت يحاول فيه الخبراء معرفة المزيد عن مدى خطورتها، لاسيما أن الوضع الوبائي في الهند جراء انتشارها، أصبح يثير الكثير من القلق عبر العالم. فما هي هذه الدول العربية التي تسللت إليها المتحورة الهندية؟ وهل هي خطيرة فعلا؟



ما هي الدول العربية التي رصدت السلالة المتحورة الهندية على أراضيها؟

وتثير هذه السلالة العديد من المخاوف جراء ما سببته من وضع صحي كارثي في الهند، البلاد التي ظهرت فيها المتحورة. وانتقل الوباء بسرعة إلى دول أخرى، وبلغت حصيلة مجموع البلدان التي أعلنت أنها اكتشفت حالات إصابة بهذه السلالة 17 دولة على الأقل، وفق ما أعلنته منظمة الصحة العالمية في وقت سابق.

واستطاع الفيروس بسلالته الجديدة أن يتسلل إلى دول عربية أيضاوهي العراق، حيث أعلنت وزارة الصحة العراقية الثلاثاء تسجيل حالات إصابة بالمتحورة الهندية. وأفادت السلطات الصحية في هذا البلد، عن "وضع 21 شخصا في الحجر الصحي للاشتباه بإصابتهم بهذه الطفرة الجديدة، وهم أقرباء لحالة مشتبه بها عادت من الهند مؤخرا."

كما تسللت أيضا إلى المغرب حيث كشفت الرباط عن تسجيل أول حالتين من الإصابات بالسلالة الهندية للفيروس. وأوضح بيان لوزارة الصحة أن الحالتين اكتُشفتا في مدينة الدار البيضاء وخضع المخالطون لهما للعزل لتجنب انتشار العدوى، مضيفا أنه "تم التكفل بالحالتين وكل مخالطيهما وفق البروتوكولات الدولية والوطنية الجاري بها العمل...".

وفي الجزائر كشف معهد باستور الحكومي للأبحاث أنه تم رصد أولى حالات الإصابة بهذه السلالة. وأشار المعهد في بيان إلى أن ست حالات من السلالة الهندية تأكدت في ولاية تيبازة الساحلية التي تبعد 70 كيلومترا تقريبا إلى الغرب من العاصمة الجزائر.

وفي الأردن فقد تم تسجيل 3 إصابات وفق ما أعلنه وزير الصحة. وذكرت الحكومة الخميس أنه تم تسجيل 26 وفاة و1007 إصابات بالفيروس خلال 24 ساعة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 9014 حالة.

ولمواجهة انتشار السلالة الهندية، قامت العديد من الدول العربية بفرض جملة من القيود على المسافرين القادمين إليها من الهند: كلبنان والعراق والأردن والإمارات وغيرها.

وهذا، في وقت يبدو فيه موعد الخروج من الأزمة الصحية بالبلدان العربية عموما بعيدا مع تواصل انتشار الوباء وارتفاع عدد الإصابات .