2013-06-14 نشرت في

وزارة الثقافة تدافع عن ملكيتها للعلامات التجارية 'مهرجان قرطاج' و 'مهرجان الحمامات'

فوجئت  وزارة الثقافة  يوم  الجمعة 14جوان 2013  بصدور بلاغ   في  بعض الصحف  الوطنية   تدعي من خلاله  شركة خاصة  على ملك  احد متعهدي الحفلات  أن مهرجاني الحمامات  وقرطاح  الدوليين هما علامة  خاصة  ومسجلة  باسمها



وزارة الثقافة تدافع عن ملكيتها للعلامات التجارية 'مهرجان قرطاج' و 'مهرجان الحمامات'

ووزارة الثقافة  اذ تنفي ما ورد فى نص الإعلان  جملة  وتفصيلا  فانها تؤكد  على احقيتها  التاريخية  والقانونية  والأدبية فى تنظيم  هذين التظاهرتين العريقتين  وقد دابت على  ذلك  منذ سنة 1964

كما  تعتبر هذه  الممارسات  محاولة  لتشويه مهرجاني  قرطاج  والحمامات  ومس من القيمة  التاريخية  والرمزية  للموقعين  الذين  يحتضنانهما  (المسرح الأثري بقرطاح  ودار سبيستيان بالحمامات)  المصنفين  ضمن التراث العالمي

واذ تستنكر  الوزارة  هذا السلوك  فإنها  تلفت  نظر الرأي العام  والنخبه  الثقافية  إلى  ان ما  ورد  فى  نص البلاغ  من ارقام  تسجيل  لهذين التظاهريتين باسم  هذه  الشركة  الخاصة   لدى مصالح  المعهد الوطني  للمواصفات  والملكية  الصناعية  ليس  الا أرقام  ايداع  وهي تحذر من  تبعات ما  قد ينجر  عن هذا  الإعلان والمعلومات  المغلوطة  الواردة  به  من  خلط  فى اذهان  العموم  حول  احقية  الوزارة  فى تنظيم  هذين التظاهرتين

وتحذر وزارة الثقافة  هذه  الشركة  الخاصة  وغيرها   من عواقب إيهام   الرأي العام  بحقها  فى تنظيم المهرجانين، كما تؤكد  الوزارة  انها  بصدد  اتخاذ  كل الإجراءات القانونية  والإدارية ضدها  لحفظ  حق الوزارة  ومؤسساتها  المرجعية  فى الملكية  التاريخية والأدبية  للتظاهرتين

وفى الختام، تدعو وزارة الثقافة  الفنانين والمبدعين والمثقفين والنخب الثقافية الوطنية  للمحافظة  على  مهرجاني قرطاج والحمامات والذود عنهما  باعتبارهما  جزء من الذاكرة  الوطنية  ومكسبا  وطنيا  لمختلف  الأجيال  لا يجوز التنازل عنه أو التفريط فيه