2013-04-14 نشرت في

أكثر من ألفي شاحنة تدخل يوميا إلى تونس لتهريب المازوت

أفادت تقارير رسمية، نشرتها جريدة الخبر الجزائرية أن ما لا يقل عن ألفي شاحنة من الوزن الثقيل، تعبر ولاية تبسة يوميا دون أن تكون محملة بأية بضاعة بحيث يشتبه فيها بدعم وتموين عصابات تهريب المازوت خارج الحدود



أكثر من ألفي شاحنة تدخل يوميا إلى تونس لتهريب المازوت

أصبح الطريق الولائي رقم 01 الرابط بين أرياف بلديتي الشريعة وثليجان في جنوب غرب الولاية، الوجهة المفضلة التي تسلكها مئات الشاحنات في رحلات ذهاب وإياب، إلى غاية أن تصل إلى مستودعات إقليم البلديات الحدودية، سيما أم علي والحويجبات والعقلة المالحة والماء الأبيض، حيث تكثر مخازن تفريغ المازوت الذي تشحنه هذه المركبات من محطات الولاية أو ولايات أخرى كأم البواقي وخنشلة


في مقابل الجهة الشرقية، تعبر يوميا طريق ''لاروكاد'' بعاصمة الولاية 1500 شاحنة، سيما بإقليم بلدية أم علي المتاخمة للأراضي التونسية، بحيث تشتري عصابات التهريب اللتر الواحد بهامش ربح يتجاوز 150 بالمائة، وهي الوضعية التي وجد فيها أصحاب الشاحنات الربح السريع دون عناء. وتسربت معلومات عن لجوء أحد البارونات إلى اقتناء قرابة 50 شاحنة تقوم بنفس المهمة


 وتوجد من بين هذه المركبات العشرات منها قامت بعض مستودعات المهربين السرية بتلحيم خزانات أخرى غير أصلية لرفع الكمية المشحونة انطلاقا من المحطات. وقد حجزت مصالح الأمن ببئر مقدم العديد منها وأحالتها على الخبرة التقنية حيث تأكد تزويدها بهذه الخزانات. وقد تحولت عاصمة الولاية في مواقف العمارات وحتى في أكبر الأحياء كثافة سكانية، إلى مكان مفضل لتوقف هذه الشاحنات التي من المفروض أن لا تدخل التجمعات العمرانية إلا برخصة وبتوقيت محدد لمهمة محددة، وحتى مراكز العبور تسجل دخول وخروج هذه المركبات في أغلب الأحيان من وإلى أرض الوطن دون أن تقوم بمهمة تجارية لنقل البضائع


يذكر أن سيارات سياحية ومركبات نفعية بلوحات ترقيم خليجية ودون لوحات في أحيان أخرى تتواجد في طوابير المحطات، ويلحظ الزبائن شحنها مقابل مبالغ خيالية تمثل 3 أضعاف الكمية التي خصصت لها من قبل الصانع، بحيث يذهل الزبائن عندما يسدد صاحب سيارة سياحية مبلغ 4000 دينار مقابل شحن خزان السيارة والأصل أنه قد زوّدها بخزان إضافي وهي ظاهرة يعلمها العام والخاص في تبسة وتنظر الردع والمراقبة. واستنادا لتتبع مصالح الأمن والجمارك لمسار هذه المركبات، يوجد من ضمنها حتى تلك التي استفاد منها أصحابها من مختلف صيغ الدعم من طرف الدولة بالقروض التمويلية

 الخبر الجزائرية