2013-03-30 نشرت في

ضغوطات حزبية على إيهاب الشاوش صحافي بالتلفزيون التونسي


يتعرض الصحافي ومقدّم البرامج بالقناة التونسية العموميّة الأولى إيهاب الشاوش إلى سلسلة من الضغوطات من طرف السيد فوزي بن جنات رئيس حزب الشباب الحر. ويطالب هذا الأخير من الزميل الشاوش أن يُشرّكه في برنامجه الحواري. وهدّد بالإتّصال بإدارة المؤسسة ليفرض حضوره في البرنامج
 



ضغوطات حزبية على إيهاب الشاوش صحافي بالتلفزيون التونسي

يتعرض الصحافي ومقدّم البرامج بالقناة التونسية العموميّة الأولى إيهاب الشاوش إلى سلسلة من الضغوطات من طرف السيد فوزي بن جنات رئيس حزب الشباب الحر. ويطالب هذا الأخير من الزميل الشاوش أن يُشرّكه في برنامجه الحواري. وهدّد بالإتّصال بإدارة المؤسسة ليفرض حضوره في البرنامج

.
ورغم أن الشاوش قد فسر له طبيعة العمل وضرورة التنسيق بين فريق البرنامج ومختلف المصالح الأخرى وشروط اختيار الضيوف إلا أن السيد بن جنات ظل يتصل به باستمرار ويضغط عليه.
وآخر ما حصل أن اتصل بن جنات بالزميل الشاوش مساء الثلاثاء الماضي وأعلمه أنه سيطلب من الرئيس المدير العام للمؤسسة التدخل في شؤون التحرير ويفرضه على مقدم البرنامج، وهدّده بأنه سيمر إلى "مرحلة أخرى" من الضغط. وقال في اتصال هاتفي بالزميل أنه بإمكانه أن يعتبر ما قاله تهديدا مباشرا


واستنكر الزميل إيهاب الشاوش في لقاءه بوحدة الرصد بمركز تونس لحرية الصحافة التدخل في شؤون الصحافيين وفي استقلالية الخط التحريري للمؤسسة خاصة مع دعوة الإدارة إلى التدخل. وأكّد أنّه لا يستبعد جديّة التهديد الذي تلقاه والذي قد يحصل سواء عبر تجييش أنصار الحزب المذكور ضدّ صحافيي التلفزة أو عبر إجبار إدارة التلفزيون على فرض ضيوفا بعينهم في الحصص الحواريّة


في المقابل نفى رئيس حزب الشباب الحر فوزي بن جنات في لقاءه بوحدة الرصد أن يكون قد قام بضغط أو هرسلة للصحفي إيهاب الشاوش مبينا أنه تحدث معه من أجل "أن يتمتع بحقه في الظهور في وسائل الإعلام العمومية"، وعبر عن استنكاره لعدم تحقيق العدالة في الظهور الإعلامي في التلفزيون التونسي بين الإحزاب السياسية والتمييز بينها


وأكّد انه اتّصل بإدارة مؤسسة التلفزة التونسية من أجل ضمان حقه في الظهور في البرامج السياسية والحواريّة، وفسر اتصاله بالإدارة بغياب هيئة تعديلية تشرف على تنظيم القطاع الإعلامي. وشدّد على أنه سيواصل الاتصال بإدارة المؤسسة والمجلس الوطني التأسيسي والقضاء التونسي والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في سبيل ضمان حق تضمنه نواميس العمل في المرفق العمومي.
وإذ يُعبّر مركز تونس لحريّة الصحافة عن تضامنه المطلق مع الشاوش ويدعو كلّ الأحزاب السياسيّة إلى الإبتعاد عن كلّ مظاهر الضغط على الصحافيين وتوجيههم, فإنّه يدعو إلى ضرورة الإسراع بتشكيل هيئة السمعي البصري الضامنة لتشريك عادل لكلّ القوى السياسيّة في البرامج المعنيّة بالشأن العام ويعتبر أنّ أيّ تباطؤ في هذا الأمر يدفع فاتورته الإعلاميّون وحدهم.