2020-07-28 نشرت في

ياسين العياري: الحكومة ترفض مقترح قانون تشغيل من طالت بطالتهم

قال النائب ياسين العياري أن الحكومة ترفض مقترح قانون تشغيل من طالت بطالتهم أكثر من 10 سنوات.



 ياسين العياري: الحكومة ترفض مقترح قانون تشغيل من طالت بطالتهم

وأوضح النائب في تدوينة على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي أن "هناك مشكل حقيقي في التنسيق.. وزير الوظيفة العمومية (المعني الأول بتطبيق هذا القانون) من التيار الديمقراطي...الكتلة الديمقراطية، تساند هذا القانون..يعني يساندونه تشريعا و يعارضونه تنفيذا؟ كيفاش هذه؟؟".

وتابع قوله"تحيا تونس و النهضة : يوسف الشاهد جمّد الانتدابات في الوظيفة العمومية 3 سنوات وتحيا اليوم شركاء في الحكومة اللي رافضة القانون و رئيس كتلتهم يحب يعدي القانون حالا و النهضة متع التوافق مع الشاهد موافقة عليه زادة!..الي يفهم حاجة.. يفهمنا!

ماذا لو كان هذا القانون.. كذبة كبرى؟ لم تتم دراسته، لم تتم دراسة تكاليفه أو سبل تنفيذه؟ ماذا لو كان فقط مجرد "بيعان ريح للمراكب" : من قدمه يعلم أنه تطيير ملام، حربوشة لا أكثر، تدجيل و شعبوية و شريان أصوات انتخابية بدون برامج لتحقيقه (كيما البترول و الـ 400 ألف موطن شغل و الويفي بلاش..) و سيبقى فقط حبرا على ورق إن مر؟

ماذا لو كان "اللغط" حول القانون هو أن لا أحد يريد تمريره، لكن لا أحد يملك الشجاعة لمواجهة "الرأي العام" وعشرات آلاف البطالة التي كذبوا عليها و صورولهم أن هذا القانون حل سحري و غدوة بش تتحل مشاكلهم الكل!؟

ماذا لو كان كل هذا في إطار، توريط ناس لناس؟

ماذا لو كان كل هذا وهم كبير.. القانون يحيل كل شيء لأمر حكومي، بدونه القانون لا معنى له، و الحكومة قالتلكم ما يساعدنيش (أما نوابها، نواب الأحزاب الي في الحكومة راهم معاكم 

زملاء.. جبناء، لا أكثر، و هم يعلمون.. حتى حد ما يحب يتسب على الفايسبوك إنه عارض القانون، و هو يعلم مليح أنه لن يغير شيئ!"

وختم العياري بالقول"يمنعني المرض من حضور جلسة اليوم و غدا، لو كنت حاضرا، سأصوت بنعم رغم ضعف القانون وسوء كتابته وضبابيّته وغياب أي دراسة حوله وأنا أعلم أن السنوات الأربع المقبلة، سأمضيها أضغط بما أملك على الحكومة لتطبيقه، في حين بش يخبيو وجوههم الي يحكمو اليوم و الي بش يحكموا غدوة..." وفق تعبيره.