2020-02-18 نشرت في

وزير الثقافة يلغي محاضرة ألبرتو مونغويل في تونس: بيت الرواية تطالب بالتوضيح

بعد إعلانه استضافة الكاتب الارجنتيني الكبير "آلبرتو مانغويل" الملقب بـ"الرجل المكتبة" وإتمام جميع التحضيرات لهذا الموعد الأدبي الهام المبرمج ليوم السبت 22 فيفري الجاري، كشفت مؤسسة بيت الرواية في رسالة وجهتها إلى وزير الشؤون الثقافية ونشرتها للعموم، أنها فوجئت بطلب وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين بإلغاء اللقاء.



وزير الثقافة يلغي محاضرة ألبرتو مونغويل في تونس: بيت الرواية تطالب بالتوضيح

وفي هذا السياق عبر كمال الرياحي مدير بيت الرواية في اتصال هاتفي مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء صباح اليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020، عن استغرابه من طلب الوزير إلغاء هذا اللقاء قبل أيام قليلة من الموعد المقرر، خاصة بعد إعطاء الإذن لمصالحها لاتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة استعدادا لهذا اللقاء منذ شهر أفريل من العام الماضي.

وأعرب مدير بيت الرواية عن رفضه المطلق لقرار وزير الشؤون الثقافية إلغاء اللقاء والمطالبة بإحالته على مكتب وزير الشؤون الثقافية في الحكومة المرتقبة، مفصحا "عن تبرئه من هذا القرار الذي يسيء مباشرة إلى مؤسسة بيت الرواية وإلى المشهد الثقافي والأدبي عموما في تونس" داعيا وزير الشؤون الثقافية إلى التراجع عنه.

وتساءل كمال الرياحي في حديثه مع "وات" عن أسباب "عدم احترام مبدأ استمرارية الدولة وتعهداتها" ، مشيرا إلى أن بيت الرواية أتم التحضيرات لهذا اللقاء وأعد البرنامج ووزع الدعوات ولم يبق إلا حجز تذكرة السفر والإقامة للكاتب الضيف، لافتا إلى أنه كان من المقرر أن تتكفل وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية بمصاريف هذه الاستضافة وفق مراسلات بحوزته تثبت ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أن وكالة تونس إفريقيا للأنباء "وات" اتصلت بوزارة الشؤون الثقافية للاستفسار عن أسباب هذا القرار، إلا أنها لم تتلقى ردا على اتصالاتها.

ويذكر أن برنامج هذا اللقاء، يتضمن بالخصوص محاضرة بعنوان "أن نكتب اليوم" للضيف الكاتب "آلبرتو مانغويل" يتبعها لقاء حواري يديره الشاعر والكاتب والمترجم آدم فتحي، ويختتم بتوقيع أعمال "مانغويل".

و"آلبرتو مانغويل" (ولد عام 1948 في مدينة بوينس آيرس) أرجنتيني المولد كندي الجنسية. يعمل كجامع للأعمال الادبية الهامة، مترجم ومحرر وروائي وكاتب مقالات.

ألف "مانغويل" العديد من الكتب غير الخيالية مثل قاموس الأماكن الوهمية (كتب بالإشتراك مع جياني جوادالوبي عام 1980)، تاريخ القراءة (1996)، المكتبة في الليل (2007) وإلياذة وأوديسة هوميروس: سيرة ذاتية (2008).

كتب أيضاً العديد من الروايات مثل أخبار جاءت من بلد أجنبي (1991). جميع الكتب التي ألفها مانغويل كتبت باللغة الإنجليزية. كما كتب مانغويل أيضاً مجموعه من النقود السينمائية مثل عروس فرانكنشتاين (1997) ومجموعة من المقالات مثل البحث من خلال الزجاج الخشبي (1998). في عام 2007، اختير مانغويل ليكون محاضر العام خلال محاضرات ميسي المرموقة.