2020-01-28 نشرت في

سمير الوافي: أين الخشوع والاحترام في جنازة لينا بن مهنّي...

علّق الاعلامي سمير الوافي، اليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020، على موكب جنازة الراحلة لينا بن مهنّي وما أثاره من ردور فعل.



سمير الوافي: أين الخشوع والاحترام في جنازة لينا بن مهنّي...

وقال سمير في تدوينة على صفحته الرسمية "فيسبوك": "من المفروض أن تكون جنازة مهيبة ولائقة ومحترمة...فيها طقوس الجنائز وخشوع المشيعيين في حضرة الموت وحرمته...هكذا تربينا وسنظل...لا نستورد ولا نتصنع أخلاقيات وأصول جديدة وقواعد دين حسب الموضة...أجدادنا المعتدلون علمونا أن للجنازة حرمتها وأن الخشوع في حضرة الموت واجب ديني وأخلاقي...وأن للموت حرمة وللجنازة أصول وقواعد وسنن...ولا توجد جنازة حسب الموضة والمزاج السياسي والفرز الايديولوجي...!!!

لكننا للأسف نرى اليوم في جنازة المرحومة لينا...تسييسا ومعارك إيديولوجية وتصفية حسابات وشتائم وتهريج وإستفزاز لعقيدة الناس...ماهذا الفولكلور السياسي وما دخله في جنازة من المفروض أن تزيل الأحقاد وتنظف القلوب وتفرض الخشوع...!!؟؟...

رحم الله لينا الجديرة بحزن كل التوانسة عليها...ولكنها كانت ضحية خصومها الايديولوجيين في حياتها...وضحية تهريج بعض محبيها في جنازتها...فلم تسلم جنازتها من صراع إيديولوجي دنيء...ورديء...بين توانسة لم يتوحدوا حتى في جنازة...ولم يستحوا حتى في حضرة الموت...!