2019-05-19 نشرت في

السليطي: عملية ‘مخزن المتفجرات بالقصرين’ من أخطر العمليات

قدّم اليوم الأحد 19 ماي 2019 الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي يعض المعطيات والتفاصيل حول عملية الكشف عن مخزن للمتفجرات في القصرين وإحباط مخطط إرهابي كان سيُنفذ في شهر رمضان.



السليطي: عملية ‘مخزن المتفجرات بالقصرين’ من أخطر العمليات

وفي تصريح له نشرته جريدة المغرب في عددها الصادر اليوم، أوضح السليطي أن المخطط الإرهابي كان سيستهدف مدرعات عسكرية ومقرات أمنية، مشيرا إلى أن العملية الأمنية الإستباقية كانت محل بحث قضائي منذ فترة زمينة.
واعتبر سفيان السليطي أن العملية من أخطر العمليات الأمنية، حيث تمكنت الوحدات الأمنية بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب من إحباط عملية إرهابية خطيرة وخطيرة جدا حسب تعبيره.
وتابع أن عناصر ما يسمى كتيبة عقبة بن نافع كانوا يخططون لتنفيذ المخطط الإرهابي، مبينا أنه لم يتم بعد إيقاف أي عنصر إرهابي في هذا الملف.
يذكر أن الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني تمكنت بالتنسيق مع الإدارة المركزية للاستعلامات العامة بالإدارة العامة للمصالح المختصة بالإدارة العامة للأمن الوطني يوم الخميس 16 ماي 2019 من إحباط عملية إرهابية تمّ التخطيط لتنفيذها خلال شهر رمضان وذلك بالكشف عن مخزن للمتفجرات بجبل سمامة كان معدا لاستهداف الدوريات الأمنية والعسكرية بالمنطقة،وذلك بناء على معلومات استخباراتية دقيقة مفادها تخطيط عناصر ما يُسمى بـ "كتيبة عقبة بن نافع" لإستهداف الوحدات الأمنية والعسكرية بالقصرين
كما أمكن في ذات العملية حجز 11 لُغما أرضيا مُعدا لاستهداف العربات والأشخاص و06 بطاريات وجهاز تحكم للتفجير عن بعد وكمية هامة من مادة الأمونتير وأكثر من 30 كلغ من المتفجرات و33 صاعقا وسلاحا ناريا نوع "MAGNUM" وجهازا لاسلكيا.
ولا تزال الأبحاث متواصلة لدى الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.
وات