2018-01-12نشرت في

قوات روسية خاصة تنتقم من منفذي الهجوم على قاعدة “حميميم” الجوية في سوريا




قوات روسية خاصة تنتقم من منفذي الهجوم على قاعدة “حميميم” الجوية في سوريا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن من هاجم قاعدة بلاده الجوية في سوريا نهاية العام الماضي جهة معروفة.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، تحييد قواتها للعناصر التي استهدفت قاعدتها الجوية، نهاية 2017، في محافظة اللاذقية غربي سوريا.

وجاء ذلك في بيان صدر اليوم عن الوزارة، أوضحت فيه أن قواتها حدّدت مكان العناصر التي استهدفت قاعدة “حميميم” الجوية في اللاذقية، في 31 ديسمبر 2017، عبر قذائف هاون، في منطقة غربي محافظة إدلب (شمال غرب) سوريا.

وأضاف البيان أن “القوات الخاصة الروسية (سبيتسناز)، نفذت عملية ضد العناصر، دمرت فيها مستودعًا لطائرات دون طيّار لم تحدد مكانه، وحيّدت جميع العناصر الذين استهدفوا قاعدة حميميم بقذائف الهاون، ولم توضح انتماءهم، دون مزيد من التفاصيل.

وأمس الخميس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن من هاجم قاعدة بلاده الجوية في سوريا نهاية العام الماضي، “ليست تركيا، ولا جيشها”.

وقال بوتين، خلال تصريحات للإعلام المحلي في العاصمة موسكو: “نحن نعلم الجهات التي تقف وراء الهجمات، وهي ليست تركيا، ولا جيشها”.

وأوضح الرئيس الروسي أن الهجمات تهدف إلى تقويض علاقات روسيا مع شركائها، وعلى رأسهم تركيا.

ولفت إلى أنّ الهجمات التي نفذتها طائرات دون طيار على المواقع العسكرية الروسية، “مخطط لها بشكل مفصّل”.

والخميس الماضي، قالت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، إن قاعدة حميميم المأهولة بالقوات الروسية في محافظة اللاذقية السورية، تعرّضت في 31 ديسمبر الماضي لهجوم بقذائف هاون، “من قبل قوات المعارضة”، ما أسفر عن إصابة أكثر من 10 جنود، وألحق الهجوم أضرارًا جسيمة بـ 7 طائرات حربية.

من جانبها فنّدت وزارة الدفاع الروسية ادعاءات الصحيفة “بشكل جزئي”، مؤكدة مقتل اثنين من جنودها، ونافية صحة تدمير 7 من مقاتلاتها ،وتبنّت الهجوم جهة تسمّي نفسها “حركة العلويين الأحرار” التي لم يُسمع عنها من قبل.


blog comments powered by Disqus