2018-12-19 نشرت في

حمة الهمامي :ما تعيشه تونس اليوم هو تطرف يميني نيوليبرالي متوحش




حمة الهمامي :ما تعيشه تونس اليوم هو تطرف يميني نيوليبرالي متوحش

قال الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي، في تصريح ل (وات) اليوم الإربعاء، « إن منظومة الحكم في تونس بكل مكوناتها أوصلت البلاد اليوم إلى درجة من التأزم والتعفن طالت كل القطاعات، وبينت أنها تخدم مصالح لوبيات فساد وسماسرة ومؤسسات مالية دولية لا يمكن مجابهتها إلا بالنزول إلى الشارع والاحتجاج بالاساليب السلمية التي يضمنها الدستور، وحشد الجهود لمعاقبتها سياسيا في الإنتخابات المقبلة ».
وأكد الهمامي، على هامش إنطلاق أعمال المؤتمر الوطني الخامس لحزب العمال، الذي ينتظم من 19 إلى 23 ديسمبر بمدينة الحمامات (نابل)، تحت شعار « إلى الثورة »، أن منظومة الحكم مسؤولة عن « الأوضاع الخطيرة » التي آلت اليها تونس، وهو ما دفع بحزب العمال والجبهة الشعبية الى العمل على تكتيل القوى الوطنية والتعبئة النضالية والضغط في الشارع من أجل « كنس هذه المنظومة » على حد قوله.
ولاحظ أن غالبية التونسيين من العاطل عن العمل إلى الأجير مرورا بالأساتذة والمحامين وصولا الى إطارات المؤسسات الكبرى والكفاءات التي هجرت البلاد، نزلوا اليوم إلى الشارع للإحتجاج على الأوضاع، ويحق لهم جميعا رفع شعار « الشعب يريد إسقاط النظام »، قائلا « إن ما تعيشه تونس اليوم هو تطرف يميني نيوليبرالي متوحش ».
واعتبر أن عودة النفس الثوي للتونسيين والوضع المحتقن الذي آلت اليه البلاد، يعد ظرفا ملائما لبروز « طور جديد من الثورة »، ويؤكد الحاجة الى تغيير جذري في البلاد وتحقيق ما ناضلت من أجله أجيال وما حددته الثورة من أهداف، أبرزها السيادة الوطنية والحرية والديمقراطية والكرامة والمساواة والتنمية والرفاهية والعدالة الاجتماعية.
وبين أن النزول الى الشارع الذي كانت دعت إليه الجبهة الشعبية هو جزء من الديمقراطية، خاصة وأن النضال بشكل سلمي ومدني صلب المؤسسات وفي الشارع مكفول بالدستور، وهو حق من الحقوق الأساسية التي أطاحت بالديكتاتوريات وأسقطت الحكومات التي لم تف بتعهداتها، مبينا أن الدعوة إلى النزول للشارع يجب أن تكون منظمة وفق برنامج وأهداف أساسية تتلخص في المطالبة « بدولة مدنية ديمقراطية إجتماعية ».
أما بخصوص المؤتمر الوطني الخامس لحزب العمل، فقد أفاد الهمامي بانه سيوفر فرصة لتقييم مسيرة الحزب منذ 2011، ومراجعة كل ما ينبغي مراجعته في الخط السياسي للحزب وهيكلته وتنظيمه.
وأبرز بخصوص التحالفات السياسية، تمسك حزب العمال بالجبهة الشعبية دون غلق الباب أمام القوى السياسية والمدنية والنقابية التي تشارك الجبهة في مطالبها واهدافها، ويمكن ان تلتقي معها في صيغ عمل مشترك من أجل مصلحة البلاد والتصدي لانهيارها، قائلا في هذا الصدد « إن تونس في حاجة الى تغيير شامل سياسي وإقتصادي وثقافي وقيمي لان الأزمة طالت كل المستويات.. إن تونس في حاجة الى هبة وطنية ».
أما فيما يتعلق بالوزن الانتخابي الفعلي للجبهة الشعبية، فقد صرح الهمامي بأن الجبهة تقدم طروحات جديدة وجذرية وبرامج ثورية تتجاوب مع مطالب التونسيين، مشيرا الى وعي الجبهة بأن المعادلة السياسية تقتضي معادلة موازين القوى، باعتبارها تواجه خصوما سياسين لهم إمتداد إقليمي ودولي، وهو ما يقتضي منها التركيز على تلافي النقائص وإصلاح الأخطاء لرفع هذا التحدي وتحقيق المعادلة.
تجدر الاشارة، الى أن المؤتمر الخامس لحزب العمال الذي واكبت إفتتاحه شخصيات سياسية ونقابية ومن المجتمع المدني، انتظم بمشاركة 180 مؤتمرا سيتولون انتخاب اللجنة المركزية، ومن بين المترشحين اليها حمة الهمامي، على أن تتولى اللجنة المركزية انتخاب الأمين العام للحزب.
وسيتم خلال المؤتمر صياغة اللوائح الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ومناقشة جملة من المحاور أبرزها الإستحقاقات الانتخابية لسنة 2019 ،التي سيتم ضبط تصوراتها العامة التي سيدافع عنها الحزب صلب الجبهة الشعبية، بالإضافة الى الوضعين الاقليمي والدولي.