Publié le 16-02-2016

إرهاب : امكانية التخلص من أوراق ال 500 يورو النقدية

صرّح رئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراغي، الاثنين، بجدية استراتيجية التخلص التدريجي من أوراق الـ500 يورو النقدية، لشيوع استخدامها لأغراض تمويل نشاط الإرهابيين الإجرامي



إرهاب : امكانية التخلص من أوراق ال 500 يورو النقدية


وقال دراغي: "هناك قناعة سائدة ومتزايدة في الرأي العام العالمي حول استخدام الفئات العالية من الأوراق النقدية لأغراض إجرامية.. وفي هذا السياق ننظر في اتخاذ إجراءات." والبنك المركزي الأوروبي هو المسؤول عن إصدار أوراق اليورو التي يتم استخدامها من قبل جميع الدول الـ19 في منطقة اليورو.

ويُصر كبار المسؤولين في وكالات تنفيذ القانون في أوروبا على أن الأوراق النقدية من فئة الـ500 تُسّهل على المجرمين غسيل الأموال، نظرا لأنه من السهل جدا تحريكها دون خطر كشف المعاملات المالية.

وأعلن اليوروبول، في تقرير العام الماضي، أن التعاملات النقدية لا تزال "الخيار المفضل" للإرهابيين، وأن الطلب على ورقة الـ500 يورو النقدية ارتفع رغم انخفاض شعبيته في المعاملات اليومية. وذكر التقرير أن "ورقة الـ500 يورو تُمثل 30 في المائة من قيمة جميع الأوراق النقدية المتداولة، رغم أنها لم تكن وسيلة شائعة للدفع."

وتأتي تصريحات دراغي بعد أيام من دعوة رئيس وزراء مالية منطقة اليورو، يروين ديسيلبلويم، البنك المركزي الأوروبي إلى اقتراح طرق لتضييق الخناق على استخدام الإرهابيين لتلك الأوراق النقدية.

وقالت المفوضية الأوروبية في وقت سابق من هذا العام إنها ستعمل مع البنك المركزي الأوروبي واليوروبول لإيجاد سبل لوقف التدفقات النقدية للإرهابيين. وتعتزم اللجنة أيضا مراقبة وتنظيم تداولات العملات الافتراضية والبطاقات المدفوعة مسبقا لمنع المجرمين من الاستفادة من إخفاء هوياتهم عن طريق استخدام هذه الطرق في تعاملاتهم المالية.


blog comments powered by Disqus