Publié le 14/11/2017

شيرين تعلق للمرة الأولى على أزمتها: أنا آسفة

علقت الفنانة شيرين عبدالوهاب على الضجة التي أحدثها الفيديو المسرب والذي سخرت فيه من مياه النيل، وأصدرت بياناً نشرته عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" أكدت فيه، أنها شيرين سيد محمد عبد الوهاب طفلة مصرية بسيطة نشأت في منطقة "القلعة" الشعبية.
شيرين تعلق للمرة الأولى على أزمتها: أنا آسفة

وتحدثت شيرين عن انتمائها لبلدها مؤكدة أنها تعلمت حب هذا الوطن من بسطاء مثلها يحبون تراب الوطن دون مقابل، لتكبر هذه الطفلة وتصبح شخصية عامة تحاسب على كل نفس تتنفسه وكل حركة تتحركها، إلا أنها مازالت تحتفظ بعفويتها وهو ما يسبب لها الكثير من المشاكل نقلا عن "العربية نت".

وحاولت شيرين أن تستميل الجمهور إلى صالحها، من خلال التأكيد على أنها غنت لمصر وشهدائها ولم تتأخر في تلبية نداء وطنها في أي وقت بصوتها واسمها، كما أنها رفضت الغناء في أي دولة على خلاف سياسي مع وطنها مهما كانت الإغراءات أو المقابل، ودون أن يطلب منها أحد ذلك.

كما عبرت شيرين عن كبير فخرها حين تغني في أي دولة ويسبق اسمها لقب المطربة المصرية، وتجده شرف ما بعده شرف، معتبرة أن كل ما قالته ليس دفاعاً عن الخطأ الذي وقعت فيه أو هروباً من اعتذار واجب عن دعابة لم تكن في محلها، وأنها خانها التعبير.

وحول الفيديو  أكدت شيرين أنه أصاب أبناء وطنها بالصدمة، مشيرة إلى أنه يعود إلى حفلة أقيمت بالشارقة قبل عام، ولكنها لن تبحث عمن احتفظ به طوال هذه المدة ليظهره في الوقت الحالي، وحينما شاهدته شعرت وكأنه يحدث أمامها للمرة الأولى، كما لو كان شخص غيرها هو من يتحدث في الفيديو.

وكانت نقابة الموسيقيين أعلنت عن إيقاف شيرين وتحويلها إلى التحقيق بسبب الفيديو.

Commentaires



blog comments powered by Disqus