Publié le 19-05-2017

‘شهادة مرّة’من عماد الطرابلسي حول فساد الديوانة بتونس

بثت هيئة الحقيقة و الكرامة ،مساء اليوم الجمعة 19 ماي ،جلسة استماع علنية خصصت للانتهاكات المرتبطة بقضايا الفساد ،تم خلالها عرض شهادة صهر المخلوع محمد عماد الطرابلسي ،و الذي تحدث عن استغلال قرابته ببن علي و زوجته ليلى بن علي لخدمة مصالحه التي انطلقت من تغيير صبغة الأراضي إلى احتكار تجارة الموز و تهريبه من خلال علاقته بالديوانة إلى جانب تهريب النحاس.



 ‘شهادة مرّة’من عماد الطرابلسي حول فساد الديوانة بتونس

وكشف عماد الطرابلسي بشكل مقتضب عن شبكات الفساد التي كان يديريها وكيف كوّن ثروة جراء  استغلاله  النظام السابق  بحكم قرابته مع ليلى الطرابلسي بن علي.

ولم يكشف الطرابلسي عن اي من اسماء شركائه او معاونيه في شبكات الفساد او الوزراء الذين مكنوه من تسهيلات خلال فترة النظام السابق  فيما تحدث بتفاصيل عن تحكمه في توريد “الموز”  انطلاقا من سنة 2004 مع شريك لم يكشف عن اسمه ، وقال ان دخوله للسوق تزامن مع توقيع اتفاقية تحرير بيع الموز مع الاتحاد الاوروبي.

كما اكد الطرايلسي انه وشريكه سددا الادءات التي يتم اقرارها على الموز، مشيرا الى اعوان الديوانة عطّلوا منافسيهم مقابل تسهيل مرور خروج حاويات الموز التابعة له ولشريكه.

وقال الطرابلسي ضاحكا انه كان سخيا جدا جدا مع اعوان الديوانة وانه كان يقدم رشاوى بين 20 و30 الف دينار لاعوان من الديوانة ملاحظا ان المبالغ التي كان يقدمها تحدد حسب العملية وانه لا احد من رجال الاعمال تقريبا كان قادرا على تقديم مبالغ مالية بقيمة الاموال التي يقدمها هو.

يذكر أن هيئة الحقيقة والكرامة انطلقت في عرض أولى جلسات الاستماع العلنية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، التي وقعت بين عامي 1955 و2013، في الـ17 نوفمبر 2016.

وجاء في تقرير نشرته هيئة الحقيقة والكرامة، ان 6365 ملف فساد وصلت الى  الهيئة ، منها 685 احيلت من قبل المكلف العام بنزاعات الدولة و2374 حالة وصلت للهيئة فيما طلب 1632 متهما الانتفاع بالية تحكيم ومصالحة من متضررين وشهود.


blog comments powered by Disqus